الأربعاء 5 أغسطس 2020
مجتمع

الجمعيات المهنية للقضاة ترفض تصريحات النقيب الجامعي في حق القاضي الطلفي

الجمعيات المهنية للقضاة ترفض تصريحات النقيب الجامعي في حق القاضي الطلفي النقيب عبد الرحيم الجامعي، يتوسط،الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب، والعباسي رئيس الودادية الحسنية للقضاة(يسارا)
دعت الودادية الحسنية للقضاة ونادي قضاة المغرب أعضاءها لاجتماع قريب للتداول بخصوص تصريحات النقيب عبد الرحيم الجامعي في حق القاضي الطلفي رئيس غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء.
وعلمت جريدة "أنفاس بريس"، أن هذه التصريحات لقيت استياء من قبل القضاة الذين رفضوا حديث النقيب الجامعي حول هرم من أهرام القضاء المغربي، داعين حكماء جمعية هيئات المحامين إلى ضرورة الاحترام المتبادل بين الطرفين، وعدم الإساءة لرموز العدالة.
يذكر أن تصريحات النقيب عبد الرحيم الجامعي، جاءت على خلفية الحكم الذي أصدره القاضي الطلفي في حق المتهم توفيق بوعشرين يوم الجمعة 25 أكتوبر 2019، إذ وصف المحامي الجامعي، القاضي الطلفي، بـ: "الفاقد للبوصلة إثر التقدم في السن"، مضيفا أن الحكم على توفيق بوعشرين بـ 15 سنة سجنا يظهر أن القضاء يحن للعهد الماضي ولسنوات الرصاص.
وأعتقد أن القاضي الذي يمضي سنوات من العمل بعد بلوغه سن التقاعد يصعب عليه أن يمارس القضاء بشكل رزين وواع، لأن الإنسان كيفما كانت قدرته يضعف، وقواه الصحية والنفسية تضعف، والقاضي كباقي البشر مع التقدم في السن يبدأ في فقدان البوصلة. إن السيد الطلفي أتعبته المهنة وأتعبه الزمن وكان من الأفضل له أن يرتاح ويتوقف عن ممارسة القضاء.
ومن سوء حظ العدالة أن بعض من مارسوا القضاء في عهد الرصاص لازالوا يمارسونه اليوم في وقت يجب أن تشيع فيه قواعد العدالة والقانون الدولي وحقوق الإنسان".