الجمعة 15 نوفمبر 2019
مجتمع

عاملات بشركة" خيل كوميس" بالعرائش غاضبات وهذه مبرراتهن

عاملات بشركة" خيل كوميس" بالعرائش غاضبات وهذه مبرراتهن جانب من احتجاج عاملات شركة" خيل كوميس"
في جو من الغضب تواصل النساء الأجيرات المنخرطات في صفوف المنظمة الديمقراطية للشغل و العاملات بشركة" خيل كوميس" بالعرائش معركتهن النضالية ؛ حيث قضت مدة أسبوع كامل توج بالإضراب الإنذاري ليوم أمس الخميس 17 أكتوبر 2019.
وفي تصريح لها، أكد أحد الأجيرات المحتجات، لـ"أنفاس بريس" أن معركتهن النضالية" حققت نجاحا باهرا تجاوز 80 في المائة، حيث التحقن بعدها جميع المضربات بقاعة "سينما افينيدا" بالعرائش؛ ونظمن تجمعا عاما خطابيا أطره مناضلو النقابة" .
وتأتي هذه الحركة المشروعة حسب تصريحاتهن، "ضدا على أساليب الضغط والتهديد والترهيب والترغيب والمساومات من طرف المشغل" انخرطت على إثرها أغلب العاملات في الإضراب وبشكل جماعي تضامني وحماس كبير رافعات شعارات النضال والصمود في وجه الاستغلال والاستعباد والاحتقار متحديات كل التهديدات التي أطلقتها إدارة الشركة للتخويف والترهيب " على حد تعبيرهن
وأصدر المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل، بالمناسبة بيانا أكد فيه على "أهمية الحوار والتفاوض من أجل معالجة المشاكل القائمة" إيمانا منه بأهمية استقرار الشغل ودوام حياة الشركة ومردوديتها وقدرتها التنافسية في السوق الدولية" حيث دعت النقابة إدارة الشركة المشغلة، مرة أخرى إلى فتح مفاوضات جادة حول المطالب المطروحة والمتعلقة بالترسيم وتحسين الأجور وزيادة خمسة في المائة التي أقرتها الحكومة في إطار الحوار الاجتماعي، فضلا عن توقيع اتفاقية جماعية ملزمة للطرفين..."
كما طالبت النقابة في رسالة موجهة إلى وزير التشغيل والاندماج المهني في الموضوع، ب "التدخل العاجل لحمل إدارة الشركة على احترام حقوق وكرامة العاملات والاستجابة لمطالبهن العادلة والمشروعة ..."