الجمعة 15 نوفمبر 2019
مجتمع

حالة الشتات تخيم من جديد على بلدية المحمدية، ودورة أكتوبر تؤجل للمرة الثانية

حالة الشتات تخيم من جديد على بلدية المحمدية، ودورة أكتوبر تؤجل للمرة الثانية إيمان صابر رئيسة بلدية المحمدية فشلت في بث الانسجام بين مستشاري حزبها (البيجيدي)

عادت حالة الشتات لبلدية المحمدية، حيث غياب الانسجام وتبادل الاتهامات بين مختلف المستشارين.. هذا يحمل المسؤولية للآخر، وذاك يتهم هذا بمختلف النعوت والاتهامات..

 

المثير في الأمر أن رئيسة بلدية المحمدية تعيش خلافات مباشرة مع مستشاري حزبها (البيجيدي)، وهو الأمر الذي تأكد من خلال غيابهم عن دورة أكتوبر 2019 في محطتها الأولى والثانية.

 

فما يحدث حاليا ببلدية المحمدية، هو استمرار لعدم توحيد الرؤى بين مكونات المجلس البلدي للمحمدية الذي ظل سائدا منذ تولى حزب العدالة والتنمية تسيير دواليب مدينة الزهور، والتي تسير أزهار تنميتها نحو الذبول والأفول، بسبب غياب المبادرات الجادة في خدمة متطلبات الساكنة على كل الواجهات؛ خاصة وأن مدينة المحمدية عرفت تراجعات مهولة في كل المجالات منها الصناعية والرياضية والاجتماعية والصحية والبيئية...

 

وفي الوقت الذي كانت فيه الساكنة تعقد كل الآمال على مكونات البلدية بتحقيق مطالبها، ارتأت هذه المكونات الانشغال بالصراعات الداخلية وباختلاف الرؤي فيما بينها، بدل مصالح الساكنة والمدينة.