الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
مجتمع

موظفو وزارة الاتصال تائهون يتساءلون

موظفو وزارة الاتصال تائهون يتساءلون أحصبن وزارة الاتصال في خبر كان بعد التعديل الحكومي
كانت إشاعة، فأصبحت خبرا يقينا: إلغاء وزارة الاتصال حسب البلاغ الصادر أمس الأربعاء 9 أكتوبر2019 حول الحكومة الجديدة.
هذا الصباح بمقر وزارة الاتصال بمدينة العرفان بالرباط،كل شيء عادي..موقف السيارات مملوء كالعادة..جميع الموظفين داخل مكاتبهم أو داخل الممرات يتساءلون عن مصيرهم..الجميع يسأل، ولكن لا أحد يملك الجواب..الوزارة التي ألحقت فيما مضى بوزارة الثقافة ثم بوزارة الداخلية أصبحت بلا وزير..
هناك من يطرح احتمالا حول إحداث مندوبية أو مديرية للاتصال تابعة لرئاسة الحكومة، وهناك من يقول بإعادة انتشار الموظفين على بعض الوزارات و المؤسسات العمومية،خاصة المرتبطة بالإعلام مثل الهاكا والمجلس الوطني للصحافة.
وهناك من يلزم الصمت وينصت لهذا وذاك سعيا وراء اصطياد خبر مطمئن.
لكن مطلبا واحدا للجميع هو التواصل معهم..ودارت الأيام وأصبح موظفو الاتصال بلا تواصل..
في هذا السياق، يتذكر البعض يوم حذفت وزارة التخطيط في حكومة إدريس جطو عام 2002 وعوضت بالمندوبية السامية للتخطيط.
أكيد أن الأيام القليلة المقبلة سترمي لنا بالنبأ اليقين حول مستقبل حول وزارة تعج بالطاقات والكفاءات و الخبرات وليس من المقبول أن تبقى في وضعية حيرة و قلق حول مستقبل مضمون في إطار الوظيفة العمومية ولكن موشوم، ولكن قولوا لهم: أين ستكونون غدا...