الأحد 20 أكتوبر 2019
سياسة

البرلمان الإفريقي يصفع البوليساريو في قلب جنوب إفريقيا

البرلمان الإفريقي يصفع البوليساريو في قلب جنوب إفريقيا تقرير البرلمان الإفريقي لم يتضمن أي إشارة للنزاع المفتعل حول الصحراء
صادق البرلمان الإفريقي، يوم الخميس 10 أكتوبر2019، خلال جلسة عمومية في إطار دورته العادية الثالثة من انعقاده التشريعي الخامس التي تنعقد بجوهانسبرغ بجمهورية جنوب إفريقيا، على تقرير أعدته لجنة التعاون والعلاقات الدولية وتسوية النزاعات عن حالة السلم والأمن في القارة الإفريقية.
وأكد رئيس اللجنة كوني أبو بكر صديقي، الذي قدم التقرير ويتكون من ثلاثة أجزاء، حيث يتناول الجزء الأول منها التهديدات الحالية التي يتعرض لها الأمن والسلم في إفريقيا، فيما يبرز الجزء الثاني الأوضاع الأكثر إلحاحا والقضايا الشائكة ذات الصلة في القارة الإفريقية على النحو الذي قدمته إدارة السلم والأمن خلال إجتماع اللجنة الذي انعقد في غشت 2019 بجمهورية مصر؛ فيما يتناول الجزء الثالث من التقرير البيان الذي أصدرته اللجنة عقب انتهاء أشغال اجتماعها في القاهرة في غشت 2019.
وعقب المناقشة العامة لهذا التقرير، تدخل بعض أعضاء "البوليساريو" محاولين إقحام النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية في هذا التقرير، وهو ما تصدى له رئيس اللجنة كوني أبو بكر صديقي بالقول إن " هذا التقرير يتناول مخرجات الإجتماع الذي عقد في غشت الماضي بالقاهرة بجمهورية مصر وفق جدول أعمال محدد مسبقا بإتفاق مع الآلية السياسية للإتحاد الإفريقي..."، مذكرا بأن النزاع الإقليمي حول الصحراء لم يدرج في هذا الإجتماع تماشيا مع قرار قمة الإتحاد الإفريقي التي انعقدت في يوليوز 2018 بمورتانيا والتي خلصت إلى تشكيل (ترويكا إفريقية) وحددت دور الإتحاد الإفريقي في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد تسوية سياسية متوافق عليها لهذا النزاع المفتعل وقد صادق البرلمان الإفريقي على هذا التقرير كما أعدته اللجنة.
وعقب عرض تقرير لجنة التجارة والجمارك والهجرة عن أنشطة البرلمان الإفريقي بشأن إتفاقية (كيغالي) المتعلقة بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية قدمه للجلسة العمومية رئيس اللجنة ماك هنري فيناني، تذخل المستشار والنائب الإفريقي عبد اللطيف أبدوح مؤكدا أن هذه الإتفاقية تطرح جملة من التحديات أمام البرلمانيين الأفارقة أهمها ملائمة التشريعات الوطنية مع التجارية مضامين هذه الإتفاقية وكذا السعي من أجل تحقيق التجانس في الميادين التجارية والجمركية والمالية بين المجموعات الاقتصادية الإقليمية في إطار الاتفاقيات الثنائية وكذا المتعددة الأطراف في القارة الإفريقية.
وفي هذا الإطار، أكد المستشار المغربي أن" قرار لجنة التجارة والجمارك والهجرة القيام بزيارة استطلاعية لميناء طنجة المتوسط للوقوف على ما تقدمه هذه المعلمة التجارية والاقتصادية الإفريقية التي توجد على بعد بضع كلمترات من القارة الأوروبية، يندرج في إطار تعزيز قدرات البرلمانيين الأفارقة لمواكبة مسار تفعيل اتفاقية (كيغالي) المتعلقة بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، مضيفا أن المملكة المغربية منخرطة في تفعيل هذه الإتفاقية، وتعمل بثبات من أجل إقرار كافة الإتفاقيات بما يتماشى مع التزامها في إرساء التعاون والتضامن مع البلدان الإفريقية الشقيقة لتحقيق تنمية مستدامة بإفريقيا وفقا لرؤية 2063.