السبت 16 نوفمبر 2019
كتاب الرأي

محمد شروق: إلى متى تظل الكرة المغربية ضحية احتراف نجومها بالخليج؟

محمد شروق: إلى متى تظل الكرة المغربية ضحية احتراف نجومها بالخليج؟ محمد شروق

أصبح حلم أغلب اللاعبين المغاربة الممارسين بالبطولة المحلية أو بأوروبا الرحيل إلى الخليج بحثا عن المال ولا شيء غير المال.. مواهب كروية تقبر نفسها هربا من الشفافية المحاسباتبة بأوروبا واختباء بالجنة الضريبية بالخليج.. لا حسيب ولا رقيب وهدايا بدون.. والحديث هنا طبعا لا يعني اللاعبين الذين وجدوا هناك فرصة لتقاعد مريح..

 

لقد بحثنا عن لاعبينا المحترفين بدوريات الخليج، فوجدنا أن عدد الممارسين بدوريات الخليج يفوق الثلاثين، واكتشفنا إضافة إلى النجوم، لاعبين مغمورين بدوريات البحرين والكويت وسلطنة عمان.. إضافة إلى الدوريات المعروفة، السعودية وقطر والإمارات..

 

والأكيد أن كرة القدم المغربية والمنتخب الوطني هما اللذان يؤديان الثمن غاليا في معادلة احتراف نجومنا بالخليج.. فإذا كان الأساس هو حرية اللاعبين في اختياراتهم، فإنه لابد من إبداع حل لوقف النزيف وتشجيع اللاعبين على البقاء بالدوري المحلي في إطار مغر ومريح أو التوجه إلى أوروبا من أجل الصقل والتطوير.. أما المال، فإنه سيكون كلما كانت الموهبة والعمل الجاد..