الجمعة 20 سبتمبر 2019
خارج الحدود

في أفق"مونديال"2022... طرق "زرقاء" بالدوحة لمواجهة الحرارة المفرطة

في أفق"مونديال"2022... طرق "زرقاء" بالدوحة لمواجهة الحرارة المفرطة الطرق الزرقاء
ذكرت مصادر إعلامية أن السلطات المحلية في الدوحة "صبغت" عددا من الطرقات بطلاء من اللون الأزرق، من أجل تبريد سطح الأرض، ومحاولة خفض الحرارة العالية، خلال أشهر الصيف الملتهبة، والتي تتعدى في الغالب 40 درجة مئوية، وهو إكراه رئيسي جعل من طقس دولة قطر مصدر قلق على اعتبار استضافتها بطولة كأس العالم لكرة القدم سنة 2022.
وإضطرت معه إلى تغيير تاريخ موعد هذه البطولة حيث تقرر أن تجرى بطولة كأس العالم في قطر خلال أشهر الشتاء.
كما أن الحرارة المفرطة دفعت سلطات هذه الدولة الخليجية إلى ابتكار حلول وطرق جديدة لمواجهة "الصهد"، حيث صبغت الطرقات في وسط الدوحة بطبقة من اللون الأزرق وبسماكة مليمتر واحد، مضادة الحرارة. بشكل تظهر فيه الطرق كالأنهار المنسابة وسط المدينة؛ وستختبر وزارة الأشغال العامة في قطر مدى فعالية هذه التجربة على مدى 18 شهرا.
وقال "الكس أماتو" مدير قسم الاستدامة في مجلس قطر للمباني الخضراء الحكومي "بدل أن تكون الطريق سوداء تمتص الحرارة، ستتحول إلى طريق تعكس الحرارة".
وهو اختيار تقني تقوم مدن أخرى، بينها لوس انجليس وطوكيو، بتطبيق أشكال مشابهة له ، تتمثّل بطرح طرق مبتكرة للتصدي للحرارة العالية بدل امتصاصها.بالنظر إلى أن الاسمنت يمتص الطاقة الشمسية خلال النهار، قبل أن يطلقها أثناء الليل، وهو ما يعني أن المدن عادة ما تكون أكثر حرا من القرى والبوادي؛ إذ أنّ مبانيها تجذب الحرارة الخارجة من الاسمنت وتطلقها ليلا بعدما تكون قد امتصتها وخزنتها طيلة النهار.