الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
مجتمع

ناصر الزفزافي خارج اللائحة المصغرة لجائزة فاكلاف هافل لحقوق الإنسان

ناصر الزفزافي خارج اللائحة المصغرة لجائزة فاكلاف هافل لحقوق الإنسان ناصر الزفزافي والسويسرية ليليان موري باسكيي

حسمت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا اليوم الثلاثاء 27 غشت 2019 بستراسبورغ في اللائحة المصغرة للمرشحين لجائزة فاكلاف هافل لحقوق الإنسان مستبعدة ترشيح ناصر الزفزافي المحكوم بعشرين سنة على خلفية أحداث الحسيمة.

 

وحصرت لجنة الجائزة التي تترأسها رئيسة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا الاشتراكية السويسرية ليليان موري باسكيي المرشحين باسم دورة هذه السنة في ثلاثة:

- الناشط الحقوقي الصيني Llham Tohti المعتقل منذ 2014 والمحكوم بالمؤبد والمعروف بدفاعه عن حقوق أقلية الويغور.

- المحامي الطاجيكستاني Bruzurgmer Yurov المعروف بدفاعه عن نشطاء حقوق الإنسان أمام المحاكم والمعتقل منذ 2015 والمحكوم ب 28 سنة سجنا.

- "مبادرة الشباب من اجل حقوق الإنسان" وهي حركة شبابية مدنية بمنطقة البلقان تعمل منذ سنة 2003 على النهوض بالحوار وبناء السلم ودعم مسلسل المصالحة والعدالة الانتقالية في مجموع الأقطار بالبلقان.

 

وتبلغ القيمة المالية لهذه الجائزة السنوية 60.000 أورو وتمنح للأشخاص والجماعات والهيئات التي تقدم على مبادرات في مجال حقوق الانسان والديمقراطية.

 

وللتذكير فإن اسم ناصر الزفزافي كان ضمن الأسماء المقترحة في اللائحة الموسعة، وذلك باقتراح مِن بعض البرلمانيين المعروفين بمواقفهم المعادية للمغرب، وهي نفس الأوساط التي سبق أن فشلت في تتويج الزفزافي بجائزة سخاروف لحقوق الإنسان التي يمنحها البرلمان الأوروبي (بروكسل) في السنة الماضية رغم حملات الدعاية الدعم الإعلامي والسياسي والمالي التي تمت تعبئتها خاصة مِن قبل الهولنديين.