الجمعة 15 نوفمبر 2019
كتاب الرأي

بوعزة كريم: قراءة في الغاء الاحتفالات الرسمية بمناسبة عيد الشباب...

بوعزة كريم: قراءة  في الغاء الاحتفالات الرسمية بمناسبة عيد الشباب... بوعزة كريم
قراءة في البلاغ الصادر عن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة بخصوص الغاء الاحتفالات الرسمية بمناسبة عيد الشباب...
يظهر من خلال قراءتنا للخطابات الملكية في السنوات الأخيرة، أن الجالس على العرش غاضب على الوضع الذي وصل اليه البلد خاصة وضع الشباب...
وبلغة العارفين في المجال القانوني فالخطابات الملكية تبقى بمثابة مصدر وموجه بعد الدستور لكل المؤسسات الادارية والدستورية، اذ دعى في أكثر من خطاب الى استحضار الشباب في السياسات العمومية وفي البرامج العمومية المحلية...
وتطور الأمر أكثر من ذلك بدعوته للمؤسسات السياسية الى اذماج الشباب في العمل السياسي، الا أن خطابه ذهب أدراج الرياح واستمرت الاحزاب في تسابقها على مناصب المسؤولية بل تعدى الامر ذلك الى توريث أبناء القيادات في مناصب سامية...
واعتبر في عدة خطابات الى أن حال المغاربة ومن ضمنهم الشباب يثير العديد من الاشكالات في ظل ارتفاع نسبة البطالة ومظاهر اليأس والسخط وفقدانهم للثقة في المؤسسات...
ويتلقى بشكل يومي من طرف مستشاريه والتقارير الامنية، ردود أفعال الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي، والمتمثلة في مطلبين رئيسيين أولى تطالب بشكل صريح الى تحقيق التنمية والتشغيل وترشيد النفقات، وأخرى تنتظر بفارغ الصبر عبور الضفة الأخرى وترك البلاد...
واستبق الجالس على العرش مطالب الشباب اليومية والعجز الذي تعرفه مجموعة من القطاعات، بالغاء احتفالات عيد الشباب حتى داخل القصر، وهي اشارة الى كل المؤسسات الدستورية والترابية للتراجع عن أي احتفال رسمي، وحثها في نفس الوقت الى استحضار مطالب الشباب والتفاعل معها...
بوعزة كريم/ باحث في القانون العام