الأحد 15 ديسمبر 2019
مجتمع

نورا: رئيس جماعة بئر النصر اختفى منذ زمن بعد أن دفن طموحات الساكنة

نورا: رئيس جماعة بئر النصر اختفى منذ زمن بعد أن دفن طموحات الساكنة عبدالحكيم نورا رئيس جمعية المبادرة للتنمية القروية ببئر النصر
في سياق اختفاء نوفل الصفصافي، رئيس جماعة بئر النصر بإقليم بنسليمان، وما خلفه من توقف كلي لكل مبادرة جمعوية او تنموية بالمنطقة، فتحت "أنفاس بريس" لقاء مفتوحا مع ممثلي المجتمع المدني بالمنطقة وذلك لمعرفة ردود فعلهم في شأن اختفاء رئيس الجماعة المحاط بمجموعة من علامات الاستفهام.
في هذا السياق قال نورا عبد الحكيم، رئيس جمعية المبادرة للتنمية القروية ببئر النصر،وهو شاب له مستوى تعليمي ثانوي وقام بمجموعة من المبادرات المرتبطة بخدمة الواجهة الإجتماعية بتراب المنطقة:
" إن علاقتي برئيس الجماعة لها علامات استفهام عديدة،بحيث أنني أشغل مهمة رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ المؤسسة التعليمية المتواجدة بالمنطقة،والرئيس كان يشتغل معلما بالمؤسسة المتواجدة بالدائرة التي أسكن بها (الدائرةرقم1). وإنه استغل أخطاء مستشار سابق واعتمد على شباب المنطقة واستمالهم بطرق غريبة قصد التصويت عليه،وهو ماتم في نهاية المطاف،وبشكل مفاجىء نال كرسي الرئاسة بالرغم من أنه ليس من أبناء المنطقة،والكل يعرف أن سكان العالم القروي يعتمدون في مسار الإنتخابات على الأقارب والمعارف،وهو مالم يتحقق في رئاسة جماعة بئر النصر".
وحول بداية بروز هفوات رئيس الجماعة تحدث عبد الحكيم نورا قائلا" إن الرئيس بدأ مهمته بالأكاذيب والوعود الفارغة،وما إن مرت مدة ثلاثة أشهر بدأ يجد نفسه محاصرامن طرف شباب المنطقة،الذين بدأوا ينعتونه علانية بأوصاف قدحية من أمثال"الكذاب،النصاب،الخداع....."
وفي ظل هذه الأجواء ،بدأت تغيباته تسجل بشكل مثير للغاية،بحيث لم يعد يحضر بمقر الجماعة إلا مرة في الشهر،وفي غالب الأحيان إلا إبان زيارة بعض اللجن ،خاصة وأن الوثائق كانت تحمل إليه من أجل توقيعها".
وفي شأن تعليقه عن آثار غيابه عن الجماعة تحدث عبد الحكيم قائلا"أسمع أن هناك ملفات ثقيلة يتحمل مسؤولية اختلالاتها، وإنني شخصيا لم أفاجأ لهذه الأمور،بحيث تبين لنا منذ مدة أن هذا الرئيس هو بمثابة الضربة القاضية للتنمية بهذه المنطقة، بالنظر لإهماله لكل الملفات وغيابه الدئم عن الجماعة... ولهذا فنحن كممثلي المجتمع المدني نهيب بكل المسؤولين الإقليميين باتخاذ الإجراءات اللازمة في شأن هذا التغيب الغير المفهوم والغير المبرر،فهناك طاقات تستحق تحمل المسؤولية مكانه،بحكم ما تتوفر عليه من مستوى ثقافي ومن تجربة فضلا عن إقامتها بتراب المنطقة، فكفى هذه المنطقة من ما تعرفه من تهميش ومعاناة وغياب كل أوجه التنمية.
وختم حديثة بالقول"إن رئيس جماعة بئر النصر لم يعد مرغوبا فيه وبأي شكل من الأشكال،لكونه زاد من كل أوجه أزمات هذه المنطقة".