الأحد 25 أغسطس 2019
مجتمع

غضب ساكنة مليلة ببنسليمان يوم عيد الأضحى بسبب العطش!!

غضب ساكنة مليلة ببنسليمان يوم عيد الأضحى بسبب العطش!! مسؤولو جماعة مليلة يتفرجون على معاناة الساكنة من العطش
في الوقت الذي ارتفعت أصوات ساكنة إقليم بنسليمان بمجموعة من الجماعات القروية، تناول المجلس الإقليمي هذا الإشكال باستخفاف كبير، ولم يعره ما يلزم من أهمية، وكانت مبادرته  بإجراء دراسة ميدانية، فكم ستستغرق هذه الدراسة من وقت وكم ستكلف من إمكانيات مادية ومناطق عديدة بالإقليم تطلب النجدة،لكون نذرة الماء أصبحت تشكل عليها خطرا كبيرا.
وتبقى في مقدمة الجماعات المتضررة جماعة أحلاف ومليلة.. وإن يوم عيد الأضحى مر في أجواء القلق بهاتين الجماعتين، وبشكل خاص جماعة مليلة التي لها الربط الفردي بالماء الصالح للشرب لكن الصانبر جافة.. وبالرغم من الإتصالات المتكررة بمختلف المسؤولين، فإن إيجاد الحلول يبقى أمرا مستعصيا.
ولقد سبق لرئيس جمعية وازنة يشتغل بالديار الفرنسية (عبد الكريم صالح) أن كاتب مختلف المسؤولين محليا وإقليميا ومركزيا، ونبه إلى مايشكله مشكل الإنقطاع المتكرر للماء من محن للساكنة، لكن الكل يظل ملتزما الصمت.
وهكذا كان يوم عيد الأضحى لدى ساكنة مليلة يوم البحث عن الماء لا يوم صلة الرحم والفرح بهذه المناسبة الدينية الوازنة. فإلى متى تستمر هذه المعاناة التي أوصلت ساكنة مليلة إلى درجة من الغضب ؟