الأحد 25 أغسطس 2019
اقتصاد

المغرب مقبل على استيراد نسبة غير مسبوقة من الحبوب من هذه الدول

المغرب مقبل على استيراد نسبة غير مسبوقة من الحبوب من هذه الدول استيراد المغرب للحبوب يتم سنويا

الأرقام الرسمية التي أدلت بها وزارة الفلاحة، بخصوص المحصول الزراعي للسنة الحالية، كانت غير مطمئنة بسبب ندرة الأمطار وعدم انتظام سقوطها. فالحصيلة العامة للمحصول لم تتعد 52 مليون قنطار، وذلك بانخفاض 49 مليون قنطار مقارنة مع السنة الماضية؛ حيث إن إنتاج السنة الماضية وصل إلى حوالي 103 مليون قنطار، وخلال السنة التي قبلها حدد الإنتاج الإجمالي في 96 مليون قنطار... إلا أن أضعف محصول كان سنة 2015 بـ 34 مليون قنطار. فاستيراد المغرب للحبوب يتم سنويا، وذلك ما بين 60 و70 مليون قنطار من الحبوب؛ وتضم كذلك نسبة هامة من القمح الطري والصلب والشعير والذرة.

 

في ظل النقص الهام المسجل في حصيلة الموسم الفلاحي لهذا الموسم، فإن المغرب مقبل على استيراد نسبة غير مسبوقة من الحبوب، وهي محددة من طرف وزارة الفلاحة في 100 مليون قنطار، خاصة وأن الاستهلاك للفرد يصل إلى حوالي 200 كيلوغرام سنويا.

 

ومن بين الدول التي تعتبر هي السوق الرسمية التي تمكن المغرب من حاجياته على مستوى الحبوب، هي: فرنسا وكندا وأوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية... وبالتأكيد فعملية الاستيراد تكلف الدولة المغربية غلافا ماليا باهظا.

 

أما محاصيل المغرب الإجمالية لهذه السنة فتجلت في: 26 مليون قنطار من القمح الطري، و13 مليون قنطار من القمح الصلب، و11 مليون قنطار من الشعير.

 

هذا ويتم بعض التوازن الفلاحي الوطني عبر منتوجات الحوامض والزيتون والزراعات الصناعية، والتي تمكن المغرب من غلاف مالي يتجاوز 120 مليار درهم.