الأربعاء 16 أكتوبر 2019
خارج الحدود

إثر موجة الحر.. النيران تلتهم محاصيل آلاف الهكتارات بفرنسا

إثر موجة الحر.. النيران تلتهم محاصيل آلاف الهكتارات بفرنسا موجة الحر التي تجتاح فرنسا وبعض الدول الأوروبية لا تترك وراءها إلا بقايا ما التهمته النيران

ذكرت السلطات المحلية ورجال الاطفاء أن حرائق اجتاحت آلاف الهكتارات من المحاصيل والنباتات في عدد كبير من المناطق الفرنسية يوم الخميس 25 يوليوز 2019، بسبب الحر والجفاف.

 

وهذا ما حصل في النورماندي، المعروفة بمروجها الخضراء، في الوسط وفي الشمال وفي اللورين في الشرق.

 

ففي تصريح لوكالة "فرانس برس"، قال لودوفيك بيرات، الأمين العام المساعد لمديرية لواريه (وسط) "هذا وضع غير مسبوق في المديرية". وأضاف "كنا توقعنا حرائق لكن ليس بهذا الحجم".

 

ففي حوالى الساعة 20،00 من يوم أمس الخميس، أتى حريق على حوالى 500 هكتار من المزروعات خصوصا من القصب، و100 هكتار من الغابات، ووصلت النيران الى كيلومترين احيانا، كما ذكرت المديرية.

 

وأضاف بيرات "مع الجفاف والحرارة المتراكمين، فإن أدنى شرارة تؤدي الى اندلاع النار".

 

واحترقت أيضا أربعة منازل من دون أن يسفر احتراقها عن سقوط ضحايا، وتم استنفار 250 رجل إطفاء.

 

وفي أور (غرب)، حيث تجاوزت درجات الحرارة 42 درجة مئوية، "أتت الحرائق على حوالى 800 هكتار منذ الساعة 13,00"، كما ذكرت المديرية في بيان لها. وطلبت تعزيزات على صعيد فرق الإطفاء من المديريات المجاورة.

 

واندلعت أيضا حرائق في منطقة أور-اي-لوار (وسط غرب)، حيث تأثر 1170 هكتارا من الحقول، واست نفر 269 رجل إطفاء، كما أوضحت المديرية. وأغلق الطريق السريع بعد الظهر.

 

وقال أحد المختصين "إذا لم تكن موجة الحر هي السبب، فإنها تزيد بالتأكيد من خطورة الوضع. النباتات تجف بسرعة كبيرة". مضيفا أن "حرائق القصب خطيرة والقمح الذي تعرض للحرائق جاف جدا. فأقل شرارة تؤدي الى اندلاع النيران".