الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

ملائكة الرحمان تحلق في سماء الرحامنة وقلعة السراغنة بفضل هذه الأيادي البيضاء

ملائكة الرحمان تحلق في سماء الرحامنة وقلعة السراغنة بفضل هذه الأيادي البيضاء من أجواء القافلة الطبية

الانخراط الإيجابي، والدعم الكامل الذي قدمه كل من عامل إقليم الرحامنة عزيز بوينيان وعامل إقليم قلعة السراغنة هشام السماحي، اعتبر بالنسبة للعديد من المراقبين والمتتبعين للوضع الصحي بجهة مراكش أسفي، أساس نجاح القافلة الطبية الجراحية التي امتدت طيلة أيام 18 و19 و20 يوليوز 2019، بقلعة السراغنة ومنطقة الرحامنة، والتي نظمت من طرف مندوبية وزارة الصحة بالقلعة والرحامنة والجمعية المغربية للصحة والبيئة، بتعاون وتنسيق مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومصالح الإقليمين؛ وكذا الدكتور مولاي عبدالمالك المنصوري مندوب وزارة الصحة بإقليم قلعة السراغنة وإقليم الرحامنة ورئيس الجمعية المغربية للصحة والبيئة التي لها علاقة شراكة مع مؤسسة محمد الخامس منذ سنة 2002 تحت إشراف زليخة النصري مستشارة الملك محمد السادس.

 

 

وأكدت مصادر طبية من عمالة بن جرير لـ "أنفاس بريس"، أن القافلة الطبية الجراحية، التي عاشتها المنطقة كسابقة، تستهدف تقديم خدمات القرب الطبية، حيث استفادة 6231 مواطن(ة) بتعاون وتنسيق مع الجمعية المغربية للصحة والبيئة ومؤسسة محمد الخامس للوحدات المتنقلة لطب العيون والوحدات المتنقلة للإكوكرافية ووحدات الكشف بالأشعة ووحدات طب الأسنان.

هذا وأضافت المصادر أن القافلة الطبية قد شارك فيها أكثر من 40 طبية، حيث شملت اختصاصات (أمراض وجراحة العيون، وطب القلب والشرايين، وطب الغدد والسكري، وطب الكلي، ثم طب الجهاز الهضمي، وطب الجهاز التنفسي، وطب  الروماتيزم، ثم طب الأطفال، وطب الأسنان، والجراحة العامة، ثم جراحة العظام والمفاصل، وجراحة العمود الفقري والرأس).

 

 

وحسب المعطيات المتوفرة لجريدة "أنفاس بريس" فقد استفادة من القافلة الطبية حوالي "6231" مريض بكل من الرحامنة وقلعة السراغنة، حيث تم إجراء 63 عملية / حالة جراحية ، همت الجراحة العامة، وجراحة المسالك البولية، و جراحة الأطفال، وكذلك جراحة النساء، وجراحة الثدي.

من جانب آخر فقد استغل الشركاء فرصة القافلة ومواردها البشرية الطبية والصحية، حيث تم تحسيس النساء الحوامل حول الأمراض المعدية والمتنقلة جنسيا، وتقديم نصائح عن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي و الرحم، فضلا عن التحسيس حول مرض السل.

وفي سياق متصل بالقافلة فقد استفاد جميع المواطنين من الأدوية بالمجان، علاوة على استفادة جميع الأطفال من معجون و فرشاة الأسنان...

 

 

القافلة الطبية الجراحية التي شكلت طوق نجاة للعديد من المواطنين/ المرضى الذين تعوزهم الحاجة وقلة ذات اليد للتوجه للعيادات الطبية ومستشفياتنا، نظمت بمناسبة ذكرى عيد العرش والذكرى العشرون لتربع الملك محمد السادس على عرش أسلافه.

وقد شكل انخراط كل الأطباء والممرضين والإداريين والعمال والمستخدمين فرصة سانحة لرد الاعتبار للقطاع الصحي الذي يعتبر من أهم القطاعات الاجتماعية التي ينتظر منها المواطن تقديم خدماتها بالمستوى الجيد كحق تكفله المواثيق والدستور المغربي، فضلا عن الانخراط الوازن للسلطات المحلية وعناصر القوات المساعدة والدرك الملكي في انجاح القافلة الطبية الجراحية التي خففت من آلام الساكنة.