الأربعاء 22 يناير 2020
فن وثقافة

مهرجان "سينما التنوع" يعيد للأذهان الوجه الآخر لعبد الوهاب الدكالي

مهرجان "سينما التنوع" يعيد للأذهان الوجه الآخر لعبد الوهاب الدكالي عبد الوهاب الدكالي

قبيل الافتتاح الرسمي للمهرجان الدولي لسينما التنوع في نسخته الثانية مساء يوم الاثنين 22  يوليوز 2019، تحتضن ساحة 20 غشت بتازة السفلى مساء اليوم الأحد 21 يوليوز 2019 سهرة فنية كبرى يحييها الموسيقار عبد الوهاب الدكالي رفقة جوق مصطفى الركراكي، تساهم فيها فرقة كرافاتا من خلال أغانيها الشبابية.

 وستشكل هذه السهرة مناسبة لتكريم عميد الأغنية المغربية عبد الوهاب الدكالي، باعتباره ممثلا شخص أدوارا مختلفة في مجموعة من الأفلام من بينها "رمال من ذهب" (1966) ليوسف شاهين و"الحياة كفاح" (1968) لمحمد التازي بن عبد الواحد والراحل أحمد المسناوي و"الضوء الأخضر" (1974) و"أين تخبئون الشمس؟" (1977) للراحل عبد الله المصباحي و"أيام شهرزاد الجميلة" (1982) لمصطفى الدرقاوي و"خفايا" (1995) للراحل أحمد ياشفين... وباعتباره أيضا مبدعا للموسيقى التصويرية لبعض الأفلام السينمائية من قبيل "عباس أو جحا لم يمت" (1986) لمحمد التازي بن عبد الواحد و"ليلة القتل" (1992) لنبيل لحلو و" البحث عن زوج امراتي" (1993) و"للا حبي" (1996) لمحمد عبد الرحمان التازي...

تجدر الإشارة إلى أن حفل الافتتاح الرسمي لمهرجان تازة الدولي لسينما التنوع في نسخته الثانية من 22 إلى 27 يوليوز 2019، سيشهد تكريمين آخرين الأول للمخرج الكندي دانيال جرفي، مبدع فيلم "تازة" (2012)، والثاني لروح المقاوم المغربي محمد كسوس، الذي تتمحور حوله قصة فيلم "أحمد غاسيو" (2009) للمخرج البلجيكي المغربي إسماعيل السعيدي. أما حفل الاختتام فسيشهد بدوره ثلاثة تكريمات، الأول للمخرج المصري علي بدر خان، رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، والثاني لقيدومة المخرجات المغربيات فريدة بورقية، والثالث للمصور والزجال والمنشط التربوي المعروف بلقب " بابا حاجي" الذي يعتبر رمزا من رموز الذاكرة التازية.

يذكر أن الدورة الثانية لهذا المهرجان السينمائي الفتي، التي اختارت السينما الكندية ضيفة شرف، هي من تنظيم "جمعية المهرجان الدولي للسينما بتازة"، بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال وعمالة تازة ومجلسيها الإقليمي والبلدي والمركز السينمائي المغربي.