الجمعة 23 أغسطس 2019
اقتصاد

ولادة قيصرية لشرطة المقالع.. وهذا ما ينتظرها من إكراهات!!

ولادة قيصرية لشرطة المقالع.. وهذا ما ينتظرها من إكراهات!! مشهد من أحد المقالع
وافق مجلس الحكومة، مؤخرا، وفق الظهير الشريف الصادر يوم 9 يونيو 2015 في مادته 45، على إخراج مشروع إحداث شرطة المقالع لحيز الوجود.
وهكذا وضعت معايير اختيار الأشخاص الذين ستوكل لهم هذه المهمة، وهم من موظفي وزارة الداخلية المتوفرين على أقدمية لا تقل عن ثلاث سنوات، وستكون لهم صفة ضباط وأعوان الشرطة القضائية يتم انتقاؤهم من الموظفين الذين يشغلون مهمة التقنيين والمتصرفين والمهندسين.
الأهداف الأساسية التي تم من أجلها إحداث شرطة المقالع ترتكز على الغاية من حماية المقالع من كل استغلال عشوائي وغير مشروع يمس بثروات الوطن واستنزافها.
وتندرج هذه المعطيات في سياقها المشروع والطبيعي، لكن ما يطرح العديد من علامات الإستفهام وهي أجواء عمل شرطة المقالع والصلاحيات القانونية الممنوحة لها.
فهل ستجد التجاوب من قبل مستغلي هذه المقالع الذين توجه لهم مجموعة من الانهامات، وفي مقدمتها استغلال نفوذهم وتجاوز القوانين المنظمة لاستغلال مختلف أنواع المقالع؟ فمن المرجح أن شرطة المقالع ستجابه بواقع سيحرجها لكون مهامها ستواجها سلوكات غير مألوفة عانى منها رجال السلطة على اختلاف رتبهم، لكون مجموعة من المقالع بكل ربوع المملكة تحت إمرة جهات تدعي النفوذ. 
ترى كيف ستكون مردودية شرطة المقالع في ظل أجواء عملية مشحونة بالمضايقات؟