الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
كتاب الرأي

الدروش: تقرير عزيمان يكشف عن معطيات صادمة حول المدرسة المغربية

الدروش: تقرير عزيمان يكشف عن معطيات صادمة حول المدرسة المغربية عزيز الدروش
في تقرير رسمي لسنة 2018 أعلن عمر عزيمان، المستشار الملكي، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، عن معطيات مثيرة وصادمة تهم المدرسة المغربية، مشيرا إلى أن ثلث المغاربة أميون !!
وكشف التقرير الذي يحمل عنوان "مدرسة العدالة الاجتماعية"، أن ثلث المغاربة أميون، ومليون تلميذ غادروا الدراسة، و70 في المائة من خريجي الجامعات عاطلون.!
وأضاف مجلس عزيمان أن "أزمة التربية في بلادنا هي أزمة بنيوية وأخلاقية، وأنها تهدد مستقبل الأجيال الناشئة ومصير البلاد، وهي تتجلى في ضعف مكتسبات التلاميذ وعدم ملاءمتها لحاجات المغرب الحالية والمستقبلية ولمتطلبات سوق الشغل .
وهكذا إذن، أعتقد أن هذا التقرير يدين الجميع بدءا من المثقف الذي فشل في تنزيل أفكاره والقيم التي يؤمن بها واستسلم لأعداء الوطن الذين يعملون ليل نهار من أجل تخريب التعليم العمومي الوطني .كما يدين جميع السياسيين منذ الاستقلال وخصوصا الأحزاب التي ساهمت و شاركت في مرحلة التغيير التي ظل الشعب المغربي ينتظر نتائجها الإيجابية، وهي المرحلة التي اصطلح عليها بالتناوب السياسي 1998، ثم خلال "زمن" حزب العدالة والتنمية جماعة جماعة الإخوان المسلمين التي دمرت التعليم العمومي؛ لأن جل المنتسبين لهذه الجماعة يستثمرون في التعليم الخصوصي كريع فتح لهم أبواب التهافت والثراء السريع .
دون أن ننسى أن التقرير أدان المجلس نفسه، بحيث، أوضح أن المجلس الأعلى التربية والتكوين والبحث العلمي بيس سوى إطارا لهدر المال العام دون نتيجة تذكر.
وعليه ينبغي لهؤلاء السياسيين وكل أعضاء هذا المجلس أن يتقوا الله في وطنهم بالابتعاد عن تدبير الشأن العام لأنهم فشلوا في كل ما قاموا به واكتفوا باستنزاف مالية الدولة. فالمملكة المغربية في حاجة إلى من يبدع في تطوير هذا الوطن من أجل تحقيق مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية
عزيز الدروش، القيادي بحزب التقدم والاشتراكية