الاثنين 16 سبتمبر 2019
مجتمع

أيهما أرحم لسكان الدارالبيضاء.. منتخبون ينهشون لحم السكان أم قوارض تسكن المجاري؟!

أيهما أرحم لسكان الدارالبيضاء.. منتخبون ينهشون لحم السكان أم قوارض تسكن المجاري؟! عبد العزيز العماري، جانب من "أسطول" المدرعات للقضاء على الكلاب الضالة!
"إضافة نوعية أخرى لمجلس مدينة الدار البيضاء.. تجهيزات متطورة لمحاربة الكلاب الضالة والقوارض والزواحف والحشرات".. هذا ما يبشرنا به حزب العدالة والتنمية تحت القيادة "الحكيمة" لعمدة المدينة عبد العزيز العماري، الذي اقتطع 20 مليون درهم من أرزاق البيضاويين لمحاربة الكلاب الضالة والفئران، عبر حشد "أسطول" من المدرعات للقضاء على الكلاب الضالة والقوارض والزواحف والحشرات.
وفعلا.. من يشاهد هذه "الكتائب" من "المصفحات"و"المدرعات" يتخيل أن الدارالبيضاء مقبلة على حرب دمار شامل ضد عدو "لا مرئي" في الحقيقة، وأشباح، وتماسيح تأخذ حمام شمس بحديقة التماسيح بأكادير، وقوارض تعيش في المجاري والمنازل غير المأهولة، تقل خطورة من "قوارض" شركة الدارالبيضاء للتنمية "الابن اللقيط" لمجلس مدينة الدارالبيضاء التي "تنهش" ميزانية البيضاويين بدم بارد.
نتمنى ألا تكون هذه الحرب مجرد "خدعة" لإيهام البيضاويين بأن صفقة المليارات التي أهدرت من أجل محاربة غزو "كائنات" خيالية، بدل أن تصرف في ما ينفع السكان.
لكن البيضاويين لا يخشون في الحقيقة من الكلاب والحشرات والفئران والقوارض التي ستكون أرحم من "القوارض" الفعلية الناهشة للحم والعظم.
نتمنى أن نكون نحن الكاذبين وهم الصادقون!!