الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

اليابان تمول مشروعا لمحاربة العنف لدى الفئات الشابة داخل سجون المغرب

اليابان تمول مشروعا لمحاربة العنف لدى الفئات الشابة داخل سجون المغرب المشروع تموله بشكل كامل حكومة اليابان
وقعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، وسفارة اليابان بالمغرب، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليوم الأربعاء 10 يوليوز 2019 بالرباط، على مشروع محاربة العنف لدى الفئات الشابة من النزلاء وإعادة إدماجهم.
وذكر بلاغ للمندوبية العامة أن هذا المشروع، الذي تموله، بشكل كامل، حكومة اليابان بمبلغ إجمالي قدره 446 ألف و40 دولارا أمريكيا لمدة عام كامل، يدخل في إطار المشروع الشامل لتنفيذ استراتيجية المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج التي انطلقت في شهر مارس 2016، بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مبرزا أن هذا المشروع يستحضر، أيضا، مبادئ حقوق الإنسان والبعد النوعي ويراعي الاهتمام بالاستدامة البيئية.
وأوضح المصدر ذاته أنه من أجل ضمان استمراريته واستدامته، يهدف هذا المشروع إلى الوقاية من العنف والحد من ظاهرة العود، على أن يكون لذلك تأثير إيجابي على الصعيد المحلي بالوسط السجني وعلى مستوى المجتمع ككل.
وأشارت المندوبية العامة إلى أن المشروع الشامل استفاد من منحة أولى مقدمة من طرف حكومة اليابان بقيمة 864 ألف دولار أمريكي، وذلك في شهر مارس 2016 من أجل تنفيذ برنامج "دعم إصلاح المنظومة السجنية من أجل النهوض بالجوانب الإدماجية بها".