الأحد 21 يوليو 2019
مجتمع

نقابة أطباء القطاع العام: التكوين الطبي المغربي وصل إلى الباب المسدود

نقابة أطباء القطاع العام: التكوين الطبي المغربي وصل إلى الباب المسدود من وقفة احتجاجية لطلبة كلية الطب وفي الإطار الدكتور العلوي المنتظر

أعلنت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، التي يرأسها الدكتور العلوي المنتظر، أنها تعتبر أن ما عرفته كليات الطب من توقيف لبعض الأساتذة ستكون له تداعيات معنوية لها تأثير سلبي على القطاع الصحي برمته. وأضافت، في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن هذا يؤكد دعوتها الدائمة لضرورة العمل على إرساء الوحدة داخل الجسم الطبي، في وقت تعرف فيه الساحة الطبية هذه السنة احتقانا أخد أبعادا لها تأثير سلبي على الجسم الطبي برمته، وكان سببه الأساسي ما يعرفه التكوين الطبي الأولي، الذي فتح نقاشا وطنيا حول امتحان الداخلية وامتحان الإقامة.

غير أن الشيء الذي يجب توضيحه، يضيف البيان، هو أن التكوين الطبي المغربي وصل إلى الباب المسدود، وأن طريقة التدريس بكلية الطب ومسارات الدراسة والامتحان يجب أن تعرف تغييرا في العمق، كما هو معمول به في مجموعة من الدول.

وفي نفس السياق أعلن المكتب الوطني للنقابة المستقلة، باسم كل أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان القطاع العمومي، عن ﺗﻀﺎمنه اﻟﻜﻠﻲ ﻣﻊ طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، المٌؤطرة من طرف التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب.

كما طالبت النقابة المستقلة، في بيانها، الحكومة المغربية بتصحيح قرار توقيف الأساتذة؛ وأعادت تأكيدها على رفضها للتوجه الحالي في التكوين الطبي الذي يضرب مبدأ تكافؤ الفرص، وللعشوائية التي وسمت تنزيل مشروع كليات الطب الخاصة، في ظل غياب أرضية مناسبة للتداريب الاستشفائية، وتأطير بيداغوجي متكامل.

ودعا البيان إلى الإفراج عن قانون واضح وصريح، يخص إصلاح الدراسات الطبية، والتداريب الموازية، مع توفير ظروف تكوين لائقة، والحق في الأمن والسلامة بالمستشفيات الجهوية.

وأعربت النقابة عن مساندتها وتضامنها مع النقابة الوطنية للتعليم العالي في كل القرارات التي تخص واقعة توقيف الأساتذة، ومطالبة الحكومة المغربية باحترام الحريات النقابية المكفولة دستوريا، وإلى إعمال صوت العقل والتحلي بالحكمة والرزانة، لإيجاد حل لأزمة السنة البيضاء بكليات الطب. ودعت النقابة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﻟﻰ ﺗﺤﻤﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺴﺆوﻟﯿﺘﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ الطلبة والأطباء، على حدد سواء، ﺑﻨﯿﺔ اﻟﺮﻗﻲ ﺑﺎﻟﻤﻨﻈـﻮﻣﺔ اﻟﺼﺤﯿﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﻮﻟﯿﺘﮭﺎ.