السبت 17 أغسطس 2019
جالية

عاملات مغربيات في حقول التوت يجبرن على الإفطار في رمضان وهذا ما قرره القضاء الإسباني

عاملات مغربيات في حقول التوت يجبرن على الإفطار في رمضان وهذا ما قرره القضاء الإسباني عاملات مغربيات في حقول الفراولة الإسبانية
أخيرا قررالقضاء الإسباني إعادة فتح ملف العاملات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية والاستماع إلى شكواهن من جديد ضد مشغلين إسبان بتهم تصل إلى الاستعباد البشري.
 وكانت "انفاس بريس" قد تطرقت مؤخرا الى موضوع العاملات المغربيات في حقول التوت الإسباني مطالبات بالإنصاف بعد تعرضهن للتحرش الجنسي من طرف مشغلين اسبان، وذلك بناء على تحقيق انجزته صحيفة "الغارديان" البريطانية في عددها الصادر مؤخرا عن نساء مغربيات يعملن في حقول الفراولة  باسبانيا كونهن تعرضن للتحرش الجنسي، وهو ما نفاه سابقا وزير التشغيل المغربي اليتيم .
حيث أكدت أليسيا نافاسكيس من جمعية  موخيريس 24  الإسبانية " إن النساء المغربيات  العاملات في حقول الفراولة استُهدفن عمداً  في اجسادهن بسبب أوضاعهن الهشة، وان النساء المغربيات اللواتي التقتهن، أجمعن كلهن على أن ظروف عملهن جد مزرية، وغير إنسانية..."
 كما كشفت الصحيفة عن الأوضاع الصعبة للعاملات المغربيات في حقول الفراولة وتعرضن  للتحرش وللاعتداء الجنسين، بعدما كشفت بعضهن في تصريحات عن تعرضهن للاغتصاب، وتم الضغط على آخريات لممارسة الجنس... وهو ما يعني أن النساء المغربيات أصبحن مستغلات كعبيدات لدى المشغل الاسباني وليس كعاملات لديهن حقوق وعليهم واجبات.
كما كشف تقرير إسباني جديد، أن العاملات المغربيات يشتغلن حاليا، في ظروف لا إنسانية، حيث يجبرن على الإفطار في رمضان بسبب ساعات العمل الطويلة والشاقة مخالفة لما هو منصوص عليه في العقد الذي وضعه المشغل الإسباني.
وهو ما حدا بالعاملات المغربيات إلى رفع شكاوى جديدة إلى الشرطة الوطنية الإسبانية، بسبب تعرّضهن للاستغلال والتحرش الجنسي داخل إحدى الضيعات التي يشتغلن فيها في ظل أجواء تتسم بالاستغلال والاستعباد البشري.