الجمعة 23 أغسطس 2019
مجتمع

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم خاص بالنظام الاساسي لموظفي الامن الوطني

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم خاص بالنظام الاساسي لموظفي الامن الوطني مشروع المرسوم يعد لحظة فاصلة وموشومة في الزمن الأمني المغربي
صادق يوم الخميس 23 ماي 2019، مجلس الحكومة، برئاسة سعد الدين العثماني، على مشروع مرسوم خاص بالنظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني كان قد تقدم بتفاصيله أمام أنظار اعضاء الحكومة، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية نور الدين بوطيب.
ولعل المصادقة من طرف مجلس الحكومة على مشروع مرسوم رقم 2.19.429 بشأن النظام الخاص بموظفي الأمن، الذي يضم عددا من التحفيزات الجديدة للموظفين،  يعد لحظة فاصلة وموشومة في الزمن الأمني المغربي، لأن التعديلات الجديدة ستساهم حتما في تطوير المصالح الأمنية ودعم قدراتها بالموازاة مع تنامي التحديات الامنية التي تواجه المؤسسات الامنية على عدة مستويات.

مذكرة تقديم مشروع تعديل النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني
 
تطبيقا للتعليمات الملكية، عملت المديرية العامة للأمن الوطني على إعداد مشروع مرسوم جديد ينسخ ويعوض المرسوم الجاري به العمل، يهدف هذا المشروع بصفة أساسية إلى التدبير الأمثل للموارد البشرية بهدف تحسين العرض الأمني وضمان جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والاستجابة لمتطلبات الحكامة الأمنية الجيدة، وكذا تحفيز موظفي الأمن الوطني وتشجيعهم على القيام بمهامهم على أحسن وجه.

وتتمثل أهم مستجدات مشروع هذا المرسوم في ما يلي:

- تعزيز أسلاك الأمن الوطني كلما دعت ضرورة المصلحة بالكفاءات المتخصصة في الميادين التقنية والعلمية، وذلك بفتح التوظيف عن طريق مباراة عميد شرطة ممتاز وكدا إمكانية اللجوء إلى التوظيف المباشر في حدود نسب معينة مع مراعاة الشروط اللازمة.

- تغيير تسميات بعض فئات حاملي الزي الرسمي.

- إدماج الموظفين المنتمين للأطر المشتركة والعاملين بالمديرية العامة للأمن الوطني ضمن هيئة موظفيها مع مراعاة الحقوق التي اكتسبوها في درجاتهم ورتبهم الأصلية.

- إعادة النظر في مدة الأقدمية المطلوبة للترقي في بعض الدرجات، من أجل تكريس وتعزيز التسلسل الهرمي للهيئة.

- تحسين الوضعية المادية للموظفين، عن طريق مراجعة الأرقام الاستدلالية، والتعويضات الدائمة، بالإضافة إلى إدراج التعويض عن السكن ضمن عناصر الأجرة التي يحتسب المعاش على أساسها.
تلكم هي الغاية من مشروع هذا المرسوم