الاثنين 19 أغسطس 2019
مجتمع

هذه أسباب توثر العلاقة بين وزير العدل والنقابات

هذه أسباب توثر العلاقة بين وزير العدل والنقابات محمد أوجار وزير العدل
قالت الجامعة الوطنية للعدل أن مستوى العلاقة مع الوزير الجديد للعدل سرعان ما تراجعت بشكل مفاجئ، وبدأ هذا التراجع أساسا بإقرار معايير الترقية خارج الحوار القطاعي ومن طرف لجنة لا تملك هذا الحق قانونا، وهو أول خطوة في مسارالتراجعات. 
وأضافت ذات النقابة أنه سجلت عدة ملاحظات سلبية في تدبيرالمسؤولين للقطاع منها تغيير منهجية تدبير الحركة الانتقالية بشكل ينقل دورالنقابة من عضو كامل العضوية في لجنة الانتقالات إلى مجرد عضو ملاحظ تعرض عليه النتائج للاطلاع فقط، ناهيك عن تشطير اللجنة إلى لجنتين تعرض عليها  نفس النتائج للاطلاع، لكن في يومين مختلفين، مما ضرب صفة الأكثر تمثيلية التي تحظى بها الجامعة.
وتضيف النقابة أنها أمام هذه التراجعات كان لا بد للجامعة أن تحدد موقفها وتعلن عنها بشكل واضح، حيث عبرت رفضها للانقلاب على المقاربة التشاركية وأعلنت عن تنفيذ وقفة احتجاجية وطنية أمام وزارة العدل 25 يوليوز 2018، لكن وبعد تدخل وزير العدل من خلال رئيس ديوانه والمفتش العام للوزارة ومستشار وزيرالعدل تم إعلان تعليق الوقفة بعدما تعهدت الوزارة باحترام مقتضيات المقاربة التشاركية والتزامها بعرض جميع ما يتعلق بالقضايا المهنية في إطار الحوار القطاعي وليس خارجه.