الخميس 1 أكتوبر 2020
سياسة

هل سيكسب المحامي طوطو رهان إدخال بنسليمان إلى مظلة البام؟

هل سيكسب المحامي  طوطو رهان إدخال بنسليمان إلى مظلة البام؟ عبد الجليل طوطو(يمينا) وبوعبيد الذي ابتعد عن العمل السياسي منذ مدة
تمت مؤخرا إعادة هيكلة حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم بنسليمان وذلك من خلال منح مسؤولية المنسق الإقليمي للمحامي عبدالجليل طوطو، خلفا لمبارك عفيري رئيس بلدية المنصورية.
هذه الهيكلة الجديدة تلتها العديد من التساؤلات،وفي مقدمتها:
1- أين هم منخرطو حزب"البام"بإقليم بنسليمان؟
2-لماذا تم إبعاد العافيري عن مهمة المنسق الإقليمي هل تم ذلك بسبب عجزه عن رسم قاعدة عريضة للمنخرطين بالإقليم ،أم لعوامل أخرى؟
3- هل يعلم الأستاذ طوطو أنه سيشتغل في إقليم متشعب الخيوط السياسية ومهمته في التأطير لن تكون سهلة؟     
في ظل هذه المتغيرات اتضح أن حزب الأصالة والمعاصرة يسير نحو تجديد النخب وهذا مسار جديد اتخذه مؤخرا في واحد من إجتماعاته الرسمية الأخيرة، مع العلم أن تجديد النخب يعني استراتيجية عمل جديدة.
ويرى مراقبون محليون أن هذا الأمر لن يتحقق في الظرف الحالي حيث يعيش المواطن المغربي حالة إحباط كبيرة اتجاه العمل السياسي،خاصة وأن العديد من المنتخبين أغرقوه بالوعود والتي لم يتحقق منها ولو الحد الأدنى.   
وبناء على هذا التوجه الجديد أسندت مهمة الإشراف على تدبير شؤون حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم بنسليمان للمحامي عبد الجليل طوطو،الذي لن تكون مهمته سهلة ،لكون ساكنة هذا الإقليم عاشت "مسرحيات"وبفصول مطولة للانتخابات سواء الجماعية أو البرلمانية. ويكفي أن نذكر منها إعادة الإنتخابات البرلمانية لست مرات. من هنا تأتي صعوبة التأطير، لكون الحديث مع المواطن بلغة التأطير والتوعية والبناء... لا يريد سماعها من جديد،وهو الذي كان ضحية لمقالب انتخابية في فترات متعددة،وأبطال هذه المقالب هم مجموعة من السماسرة.
كيفما كان الحال ،فمؤهلات عبد الجليل طوطو تسمح له بخوض هذه التجربة بحماس متجدد، وهو مؤهل لتحقيق مكتسبات حزبية "للبام"بهذا الإقليم، فهل ينجح في ذلك؟