الاثنين 27 مايو 2019
رياضة

بعد استغناء الشباب السعودي عنه: هل هي إشارة لتقاعد بوصوفة؟

بعد استغناء الشباب السعودي عنه: هل هي إشارة لتقاعد بوصوفة؟ اللاعب امبارك بوصوفة
إن المتتبعين لكرة القدم الوطنية على علم بتصريح صحفي للمدرب الفرنسي هينري ميشل إبان إشرافه على تدريب المنتخب الوطني ( توفي قبل سنة ونصف) وانصب هذا التصريح على عطاء اللاعب امبارك بوصوفة، حيث قال في حقه"بوصوفة لاعب موهوب وله كفاءة تقنية متميزة، لكنه غير مؤهل للعب تسعين دقيقة، ومساره بالميادين لن يطول كثيرا" من خلال هذا التصريح يتبين أن بوصوفة تقدم في السن ولم يعد ذلك اللاعب "السقاء" الذي لايتوقف عن الجري على مدار كل دقائق المباراة، إنه في سن 36، وهو سن توقف النسبة الكبيرة من اللاعبين عن الممارسة الكروية (مع استثناءات قليلة). إن بوصوفة عاش مجده الكروي بالبطولة البلجيكية لسنوات عديدة، وبرز كواحد من نجومها،لكن لكل بداية نهاية،فحينما تلعب بفريق سعودي ويستغني عن خدماتك، فهي إشارة واضحة انك اناهيت، فهل يقتنع بوصوفة بهدا الواقع؟ فالشباب السعودي الذي لعب له مؤخرا اللاعب بوصوفة لم يرقه قطعا اداء بوصوفة ووضعه في لائحة المغادرين قبل نهاية الموسم الرياضي وفي القرار إشارات عديدة حان الوقت بأن يعي بوصوفة معانيها الحقيفية.