الأربعاء 17 يوليو 2019
في الصميم

الوزير بنشعبون يحتفي بـ"جهاد" حزب شاريبان !!

الوزير بنشعبون يحتفي بـ"جهاد" حزب شاريبان !! عبد الرحيم أريري
 
من المفارقات التي كشفها تقرير تنفيذ ميزانية 2018 بالمغرب أنه رغم "الطاباج" الإعلامي والإشهار في التلفزة والراديو واللوحات الإشهارية بالشوارع وبمواقع التواصل، فإن المشروبات الغازية والعصائر كلها لم تجلب لخزينة المغرب سوى 293 مليون درهم كمدخول ضريبي خلال العام كله، في حين ان الروج والويسكي جلب للخزينة العامة 653 مليون درهم كمدخول ضريبي، فيما جلبت البيرة ماقدره 817 مليون درهم كمدخول ضريبي، بدون إشهار او ضجيج.!
بمعنى ان مداخيل الخزينة العامة المغربية من المشروبات الكحولية مجتمعة بلغ مليار و470 مليون درهم خلال عام 2018 ، أي ما يمثل خمس مرات مجموع مداخيل المشروبات غير الكحولية. كما ان مداخيل المشروبات الكحولية تقارب ما يجنيه المغرب من مداخيل عبور أنبوب الغاز الجزائري، الذي لم يحصل منه المغرب سوى على مليار و500 مليون درهم خلال سنة 2018.
تقرير وزارة محمد بنشعبون يكشف إذن أن حصة مداخيل مشروبات الموانادا والعصير المعلب لا تمثل سوى 19 في المائة من مجموع المداخيل الضريبية للنبيذ والأوساك وسربيسة.
 
وإذا علمنا أن مجموع المداخيل الضريبية للدولة بلغت 419 مليار درهم عام 2018، سنكتشف أن "حزب شاريبان"  يساهم بنسبة 0،35 في المائة من العائدات العامة للدولة ! 
 
من هنا وجاهة السؤال: ترى كم كانت ستكون مداخيل الدولة لو لم تعمد إلى تعليق بيع الخمور لمدة تقارب  50 يوما في العام في المناسبات الدينية( رمضان، عيد الأضحى،عيد المولد،إلخ...) ؟