الخميس 18 يوليو 2019
مجتمع

جمعية بإقليم سطات تستنكر استغلال رئيس جماعة لمشروعها في حملة انتخابية سابقة لأوانها

جمعية بإقليم سطات تستنكر استغلال رئيس جماعة لمشروعها في حملة انتخابية سابقة لأوانها عبدالكبير العكري(يمينا) وجماعة دار الشافعي

تساءل عبد الكبير العكري، رئيس جمعية الوحدة للتنمية والتربية على المواطنة، بدوار لميسات بالجماعة الترابية دار الشافعي التابعة لإقليم سطات في رسالة  وجهها الى رئيس الجماعة عن السبب الذي جعل هذا الأخير لم يقم بتحويل المبلغ المالي المحدد في 37 الف درهم المخصص منذ ماي 2018 من طرف المجلس الجماعي لدار الشافعي لجمعية الوحدة للتنمية والتربية على المواطنة  إلا في متم دجنبر 2018 وبعدما قامت الجمعية بتقديم شكاية في الموضوع إلى عامل إقليم سطات؟

وذكر العكري في رسالته التي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منها  بان الجمعية وجدت صعوبة أخرى  في صرف الدعم الذي خصصته فور توصلها به لبناء سور وقائي لفرعية الغراردة التابعة لمجموعة مدارس أولاد سي مسعود دار الشافعي دائرة البروج إقليم سطات، كما اتجهت إلى البحث عن الموارد المالية لسد الخصاص نظرا لأن الدعم  الممنوح لهذا الغرض من طرف الجماعة غير كاف، وأشارت الرسالة إلى أنه بعد اخبارها في فبراير 2019 بموافقة المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بسطات على بناء سور بفرعية الغراردة شريطة  الاتصال بالسلطة المحلية واحترام جميع المعايير التقنية المعتمدة حرصا على سلامة المتعلمين والعاملين بالمؤسسة قبل الشروع في عملية البناء، وقامت  الجمعية بمراسلة  الجماعة بتاريخ 27 فبراير 2019 من أجل تمكينها من ترخيص بذلك يخدد المساحة  المسموح بها لبناء السور، وتزويدها بالتصميم الهندسي الخاص بالفرعية المذكورة.  

وفي نفس الإطار دعت رئيس الجماعة إلى الحضور في الاجتماع التحضيري والتنظيمي الذي عقد يوم الجمعة 08 مارس 2019 لوضع برنامج عمل لبناء السور الوقائي. لكن الرئيس تغيب بل ولم  ينتدب من ينوب عنه في الاجتماع الذي حضرته جميع الأطراف المعنية بالعملية، وهو ما جعل المسطرة تعرف تعثرا في منح هذه الرخصة وتوقف في المشروع؟ واعتبرت الجمعية ذلك دليلا على رفض رئيس الجماعة للمقاربة التشاركية بخصوص وضع برنامج عمل للمعاينة التقنية للمكان وبناء سور وقائي لفرعية لغراردة،  كما استنكر العكري مسلسل تلكؤ رئيس الجماعة في منح رخصة قانونية للجمعية قصد تسهيل مأمورية إنجازها لعملها وصرف الدعم في هذا المشروع التنموي  الهادف .

وهو ما دفع بالجمعية يضيف العكري اللجوء مرة أخرى إلى رفع شكاية الى عامل إقليم سطات بتاريخ في 25 مارس 2019 طالبة منه فتح تحقيق قانوني وإيفاد لجنة بحث في هذه الممارسات التي وصفها بغير المسؤولة لرئيس المجلس الجماعي بمساندة رئيس المجلس الإقليمي وهما معا من حزب الاستقلال من خلال الركوب على المشاريع التنموية لجمعية الوحدة للتنمية والتربية على المواطنة، ومحاولة استغلالها في حملة انتخابية سابقة لأوانها.

وأرفق العكري رئيس الجمعية رسالته الموجهة إلى رئيس جماعة دارالشافعي بشهادة بنكية تثيت أن مبلغ الدعم الذي توصلت به من الجماعة لم يصرف بعد في انتظار الترخيص المطلوب الذي تأخر  رئيس الجماعة في تسليمه.