الخميس 18 يوليو 2019
مجتمع

جماعة مكناس تتهم أطراف بالمكتب المديري للكوديم بالركوب على جراحات الفريق للتهرب من المسؤولية

جماعة مكناس تتهم أطراف بالمكتب المديري للكوديم بالركوب على جراحات الفريق للتهرب من المسؤولية عبد الله بوانو (يمينا) وبلماحي
علمت جريدة " أنفاس بريس " من مصادر مطلعة أن الكاتب العام لعمالة مكناس استقبل مساء أمس الخميس 9 ماي 2019 لاعبي فريق النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم على إثر الإعتصام الذي نفذه اللاعبون ببهو مقر جماعة مكناس، وأشارت مصادر مطلعة لـ " أنفاس بريس " أن نائب ريس جماعة مكناس رشيد الطالبي حضر الإجتماع، وبعد حوار استغرق حوالي ساعة ونصف، وأشارت نفس المصادر أن اللاعبين طالبوا بضرورة ايجاد حل لمشاكل اللاعبين المادية، حتى يتمكنوا من السفر الى مدنهم الأصلية علما أن ثلاث لاعبين ينحدرون من مراكش، وذكرت نفس المصادر أن الإجتماع خلص الى قرار تحويل منحة مالية قدرها 50 مليون سنتيم لفائدة الفريق من أجل المساهمة في حل الأزمة .
في نفس السياق قال عماد السطيري، لاعب فريق النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم في تصريح لجريدة " أنفاس بريس " جوابا عن سؤال ما اذا كانوا قد تلقوا وعود من عبد الله بوانو رئيس جماعة مكناس بايجاد حلول لمشاكل اللاعبين، إن اللاعبين سبق لهم ان التقوا عبد الله بوانو لما كان الفريق مقبل على اجتياز المبارتين الأخيرتين ضمن هذا الموسم، مشيرا بأن بوانو التزم خلال هذا اللقاء بتوفير مبالغ مالية من ماله الخاصة الى جانب أعضاء اللجنة التي تتم تكليفها بتدبير الأزمة في غضون أسبوعين، أي قبل حلول شهر رمضان لتمكين اللاعبين من السفر نحو مدنهم الأصلية، وأشار السطيري أن بوانو لم يلتزم بمبلغ محدد لحل الأزمة، مبديا استغرابه لتخصيص بوانو مبلغ 1500 درهم أول أمس الأربعاء 8 ماي 2019، وأشار السطيري أن بوانو طلب من اللاعبين استئناف اللعب لفائدة الفريق، كما التقط صورة جماعية رفقة اللاعبين، مشيرا بأن كل ما تم تخصيصه لحد الآن لفائدة الفريق من طرف بوانو هو مبلغ 40 ألف درهم والتي مكنت من تسليم تعويضات للاعبين تتراوح مابين 750 و 1500 درهم.
وأضاف السطيري أن بوانو خصص أول أمس أيضا مبلغ يفوق 40.000 درهم من أجل توزيعها للاعبين لم يتم تسلمها لحدود الآن، مضيفا أن هذا المبلغ لا يعني أي شيء للاعبين، حيث سيتم صرفه فقط في التنقل نحو مناطقهم الأصلية، وبالتالي فالمبلغ المعقول للخروج من هذه الأزمة لايمكن أن يقل عن 10.000 درهم لكل لاعب، على أن تتكلف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بدفع المبالغ المتبقية لفائدة اللاعبين.
من جهته قال محمد عكي كاتب مجلس جماعة مكناس في تصريح لجريدة " أنفاس بريس " إن أصل المشكل الذي يواجهه لاعبو فريق النادي الرياضي المكناسي ينبغي ايجاد حل له في إطار المكتب المسيير للفريق، وفي إطار الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، نافيا تقديم عبد الله بوانو أي وعود لللاعبين، وأشار عكي أن لاعبي الفريق ألحوا على أعضاء بمكتب جماعة مكناس من أجل لقاء بوانو، مضيفا بأن أعضاء المكتب بدورهم ألحوا على الرئيس بوانو من أجل الجلوس مع اللاعبين، وأشار عكي أن اللاعبين تطرقوا خلال اللقاء الذي جمعهم ببوانو لمشاكلهم المادية، واصفا الوضع الذي يعانون منه بـ " الشاذ " وأشار عكي أنه تم تسليم اللاعبين مبالغ مالية خارج إطار المنحة المخصصة للفريق في إطار الشطر الأول أي مبلغ 50 مليون سنتيم، متسائلا عن الجهة المخولة للتصرف في هذه المنحة في ظل الوضع الذي يعاني منه مكتب الفريق، وأوضح عكي أن كلام بوانو كان واضحا جدا خلال الإجتماع، حيث وعدهم بالمساهمة في حل المشكل بمجهوده الخاص، مضيفا بأن اللاعبين توصلوا حاليا بحوالي 65 ألف درهم، كما يرتقب أن يتوصلوا في غضون الأيام القادمة بمبلغ 45 ألف درهم .
وفي سؤال لجريدة " أنفاس بريس " حول ضعف المبالغ المخصصة لللاعبين أي 1500 درهم لكل لاعب، أشار عكي أن هناك 20 لاعبا ستبلغ التعويضات الممنوحة لفائدتهم ما يفوق 3000 درهم، في حين ستصل لدى ثلاث لاعبين ما يفوق 6000 درهم، مضيفا بأن أقل مبلغ للعويض سيصل الى 1500 درهم، اذا ما تم احتساب المبالغ التي سيتم صرفها لفائدتهم خلال هذا الأسبوع.
وأشار عكي أن الأمر يتعلق بمجرد توسعة خصصها الرئيس وأعضاء اللجنة المعنية بالموضوع تعبيرا عن تضامنهم مع محنة اللاعبين، علما أن جماعة مكناس لا علاقة لها بالمشاكل التي يتخبط فيها الفريق، مضيفا بأنه سبق لمسؤولي الجماعة أن أوضحوا أن مساعدتهم للاعبين ستكون على قدر المستطاع ولا علاقة لها بدعم الجماعة، مؤكدا أن اللاعبين " مدفوعين " من أطراف معروفة لتوريط جماعة مكناس في الملف، علما أنها ليست وصيا على القطاع الرياضي، وبدل أن يحتج اللاعبون على الجهات المعنية بحل المشكل فضلوا اللجوء الى جماعة مكناس، قبل أن يضيف بأن أغلب اللاعبين حاليا هم وضع غير قانوني، حيث انتهت العقود التي تجمعهم بالفريق، علما أن الجامعة تضمن حصول اللاعبين على أجورهم ومستحقاتهم المالية في حالة ارتباطهم بعقود قانونية مع الفريق، على أن يجري اقتطاع المبالغ التي تم صرفها لفائدة اللاعبين من دعم الجامعة لفائدة الفريق.
وكانت جماعة مكناس قد أصدرت بلاغا في الساعات القليلة الماضية موقع من قبل رؤساء فرق كل من : العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار، الإتحاد الدستوري، الأصالة والمعاصرة أشارت من خلاله أن عنوان احتجاج لاعبي فريق النادي الرياضي المكناسي خاطئ لأن جماعة مكناس ليست الوصي على القطاع الرياضي، ولا دخل لها في الوضعية المزرية التي يعيشها فرع النادي المكناسي لكرة القدم، مذكرا باحترام جماعة مكناس لالتزاماتها تجاه الفريق، ولعل آخرها صرف الشطر الأول من المنحة التي قررها المجلس للفريق والتي بلغت 500 الف درهم، وأضاف البيان
أن الرئيس لم يلتزم ابدا بسداد أجور اللاعبين والطاقم ومكافآتهم المنصوص عليها بين اطراف التعاقد، والتي تضمنها الجامعة، مذكرا بوفاء رئيس المجلس بشكل شخصي، ومعه اللجنة المكلفة بالتزاماتهم، حيث تم صرف مبلغ جزافي ،خارج المنحة، لكل من اللاعبين والطاقم والمستخدمين للمساهمة في التخفيف من تبعات عدم صرف مستحقاتهم، محملا مسؤولية الوضع لكل من يحاول الركوب على محنة الفريق والرقص على جراحاته.والتهرب من المسؤولية.