الأربعاء 19 يونيو 2019
مجتمع

تساقطات رعدية مصحوبة بالبرد الكثيف تضرب مدينة مراكش وهذه هي النتائج 

تساقطات رعدية مصحوبة بالبرد الكثيف تضرب مدينة مراكش وهذه هي النتائج  الفيضان أعاد إلى الواجهة تساءل المواطنين عن دور مجلس مراكش في اتخاذ التدابير الاستباقية
عشر دقائق من التساقطات الرعدية كانت كافية لتغرق أزقة المدينة القديمة لمراكش،حيث شهدت عاصمة البهجة حوالي الثامنة من  مساء يوم الجمعة 3 ماي 2019  تساقطات رعدية مصحوبة بالبرد الكثيف تسببت في اختناق قنوات الصرف الصحي وإصابة بعض السيارات بالأضرار وخصوصا بمنطقة  المشور القصبة ومحيط باب جديد وباب دكالة بعمق المدنية  العتيقة التي تعرف مباني مهددة بالانهيار ..
وعرت التساقطات المذكورة من جديد عن ضعف البنية التحتية المرتبطة بتصريف مياه الأمطار، حيث حولت العديد من الساحات لبحيرات وعدد من الشوارع والأزقة لشعب ووديان في ظرف وجيز، وهو ما أعاد إلى الواجهة المراكشية تساءل المواطنين عن دور المجلس الجماعي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية في اتخاذ التدابير الاستباقية وإيجاد الحلول لمثل  هذه المشاكل من خلال تقوية شبكة المجاري وشبكة تصريف مياه الأمطار أم أن مسؤولي المدينة ومنتخبيها عازمون على انتظار وقوع ما هو أسوء  لمدينة سياحية  يحج إليها العالم ، لكي نقول في الأخير أنها كارثة طبيعية "وما عندنا ما نديرو".