الأحد 26 يناير 2020
مجتمع

رئاسة جماعة الحكونية: نعتز بحصيلة أدائنا الجماعي، ووضعية الجماعة استثنائي..

رئاسة جماعة الحكونية: نعتز بحصيلة أدائنا الجماعي، ووضعية الجماعة استثنائي.. من اجتماع رئيس جماعة الحكونية (يمينا) مع وزارة التجهيز

أوضح مصدر مقرب من رئاسة جماعة الحكونية أن هناك إكراهات تعرف نقل المصالح الإدارية النفوذ الترابي للجماعة بجهة العيون الساقية الحمراء، وهي المعيقات التي لا تساعد على تعميرها، مستطردا بالقول أن وجود مقر اشتغال المصالح في العيون وتبعيتها لطرفاية، وانعقاد الدورات في الحكونية التي تبعد بقرابة 100 كلمتر عن العيون، مكلف جدا، ومع ذلك فإن هناك طموحا لتكون الجماعة بكل مكوناتها في وضع طبيعي مثل سائر الجماعات الترابية.
وأضاف المصدر أن ما يدعيه بعض المستشارين بخصوص الدعم غير صحيح مشددا على ان ثلثي الميزانية المخصصة للجماعة يصرف في رواتب الموظفين، اما بخصوص عدد ساكنة الجماعة والذي لايتعدى 150 نسمة، فلم ينكر المصدر ان الجماعة قروية ويغلب عليها نشاط الترحال مما يعني عدم استقرار الساكنة، مبرزا ان الكتلة الناخبة تتكون من 1400 شخصا، وهناك 2400 نسمة تابعون للجماعة وموزعون على مدينتي طرفاية والعيون وكذا المركز، وبان هناك سعي متواصل من اجل وضع حد لهذه الوضعية الإدارية الاستثنائية والتي كانت على خلفية الحرب الدائرة في الصحراء قبل اتفاق وقف إطلاق النار سنة 1991، مبرزا ان مخطط التنمية الذي وضعته الجماعة يستهدف بالأساس خلق استقطاب لصالح الجماعة وإعادة إعمارها، من خلال عقد شراكات مع جهة العيون الساقية الحمراء، ووزارتي التجهيز والفلاحة ووكالة الجنوب.. وذلك من خلال النقط التالية:
- توقيع اتفاقية مع شركة العمران لبناء أكثر من 30 منزلا بمركز الجماعة بالحكونية.
 
أشغال تقوية الطريق نحو جماعة الحكونية

- عقد لقاءات مع وزارة التجهيز مركزيا لوضع حل للطريق الجهوية رقم 101 التي باتت تشكل عائقا امام حركة السير بين جماعة الحكونية ومدينة العيون. وضرورة الإسراع في إيجاد حلول جذرية للحد من زحف الرمال التي تتسبب في عزلة للجماعة عن باقي الجماعات المحيطة بها في بعض الأحيان.
- الأشغال على قدم وساق بالطريق الرابطة بين جماعة الحكونية والطريق الوطنية السمارة-الطانطان، حيث تم إنجاز 30 في المائة منها، مما سيساهم بشكل كبير في خلق دينامية حركية داخل الجماعة بالاضافة الى فك العزلة عن الجماعة، كما أنه سيشكل رافعة اقتصادية مهمة جدا في إدارة الحركة التجارية وتنقل المواطنين من وإلى الحكونية.
- ولأن الجماعة تتكون من الكسابة والرحل، فإن هناك مواكبة ميدانية لعبد الله اهل السباعي رئيس جماعة الحكونية، من أجل تنفيذ الاشغال التي ستعود بالنفع الكبير على الساكنة بصفة عامة وعلى الكسابة بصفة خاصة، لا سيما الأشغال التي تعرفها الجماعة في إطار توفير مصادر مائية لمربي الإبل والماشية بالمنطقة، حيث تم حفر الآبار ووضع حراسة عليها من أجل تدبيرها، وتوفير الكلء للماشية.
 - وضع استراتيجية تعاون مع وكالة للجنوب من أجل تهيئة البنية التحتية للجماعة لاستكمال عملية تعبيد الشبكة الطرقية بالجماعة لتسهيل عملية التنقل وسط الجماعة.
- دعم البنيتين الصحية والتعليمية بالمركز، من خلال تجهيز المستوصف بالمركز وبناء مدرسة، رغم عقلية بعض الرحل الذين يتحفظون على تعليم ابنائهم.
- دعم الجمعيات وخصوصا التي تشتغل في النشاط الديني بحكم ان المنطقة تتشرف باحتضان زاوية الحق والنية، حيث تحتضن انشطة دينية على مدار السنة وتستقطب مريديها من مختلف الأقاليم الصحراوية.
- وضع خطة للترويج السياحي للجماعة في ظل ما تزخر به المنطقة من مؤهلات ومعالم تاريخية لجلب استثمارات ستساهم في خلق دينامية اقتصادية واجتماعية بالجماعة. حيث هناك من المآثر التاريخية والبنايات التي لا تزال صامدة تشهد على حقبة من الزمن الماضي تحمل في طياتها قصص من التاريخ والمكانة التي كانت تلعبها الجماعة في تلك الحقبة بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
- تزويد الجماعة بألواح الطاقة الشمسية لفائدة مقر الجماعة بالمركز وكذا الساكنة، حيث هناك 17 عمودا كهربائيا يوفر الإنارة بشكل دائم من السابعة مساء إلى السابعة صباحا.
- المساهمة في القفة الرمضانية لفائدة المحتاجين.. 
 
الرئيس عبد الله أهل السباعي