الأحد 25 أغسطس 2019
كتاب الرأي

البدالي: يخافون من إرهاب الجماعات المتطرفة ولا يخافون من إرهاب جماعات الفساد!!

البدالي: يخافون من إرهاب الجماعات المتطرفة ولا يخافون من إرهاب جماعات الفساد!! البدالي صافي الدين
تقوم الدولة المغربية بمكافحة الإرهاب فخصصت، لذلك موارد بشرية هامة ، تم تكوينها في الداخل وفي الخارج حتى أصبحت متخصصة في ترصد المشتبه فيهم لمدة شهور قبل ان يتم اعتقالهم، في إطار خطة استباقية، قبل تنفيذ أية عملية، كما تم رصد لهذا العمل أموالا طائلة لاقتناء معدات متطورة وسائل الإتصال و المراقبة والترصد ، وخصصت محكمة خاصة لمحاكمة المشتبه فيهم وفي زمن قياسي ؛كل ذلك من اجل حماية المصالح الوطنية و الأجنبية من أي هجوم محتمل ؛ لكن حتى الآن فإن معظم المشتبه فيهم هم من أبناء شعبنا صنعتهم الآلة المخزنية " l’appareil politique du makhzen" بفعل سياسة التفقير والتهميش والإقصاء الاجتماعي ، كما ساهمت الجماعات الوهابية ، التي تم نشرها في البلاد وحمايتها من طرف السلطات المخزنية في إطار مواجهة المد التقدمي بالبلاد، ساهمت في صنع شباب خارج المنظومة الاجتماعية والثقافية ؛متمردون على واقع رمى بهم إلى الإختيارات الصعبة ،أي الإنتحار الدموي؛ هذا الشباب الذي وجد في دائرة الإرهاب الملاذ الأنسب؛ فأصبحوا يخوفونا به، كخطر يحدق بأمن الأمة و استقرارها .لكن لماذا لا تبذل الدولة نفس المجهود لمكافحة إرهاب الفساد ؟ ألا تخاف على استقرار الأمة وعلى أمنها الداخلي و الخارجي من إرهاب لوبيات الفساد ؟
إن الفساد هو الإرهاب الحقيقي الذي يصيب البلاد في خيراته و في ثرواته و في تنميته ونموه، وأن لوبي الفساد ينتعش من عطاء الدولة و من مراكز قراراتها حتى أصبح يضع المصلحة الخاصة فوق المصلحة العامة للبلاد ، بل اصبح على شكل خلايا سرطانية ، ترتوي من مؤسسات الدولة ومن بعض الأحزاب المحسوبة على الإدارة المخزنية ، وتنشئ الجماعات والجمعيات و الأحزاب .
وتكون العملاء وسماسرة الإنتخابات وشبكات ترويج السموم عبر مواد غذائية مستوردة منتهية الصلاحية ، والاتجار في المخدرات بالمكشوف .
إن لوبي الفساد هو الذي يجعل الشعب المغربي يدفع ما بين 20 % و 70 % زيادة في الأسعار للمواد المستوردة ومنها المحروقات ، نتيجة الفساد و الرشوة و الإحتكار، مما يهدد أمن البلاد واستقرارها، حتى أصبح الأمن الغذائي تحت رحمة هذه اللوبيات التي تحتكر السوق و تتاجر في المواد المهربة و في الممنوعات.
إن الإرهاب الحقيقي هو الفساد ونهب المال العام و الرشوة وهو الذي تخاف منه الأمة.
أما الإرهاب الدموي فقلاعه سهلة الاقتحام عكس قلاع لوبيات الفساد ونهب المال العام والرشوة التي أصبحت منيعة برعاية الدولة.
- البدالي صافي الدين، ناشط حقوقي وسياسي