الجمعة 23 أغسطس 2019
مجتمع

الدكتور العلوي المنتظر يعلن عن مرحلة جديدة من نضال أطباء القطاع العام ابتداء من هذا التاريخ

الدكتور العلوي المنتظر يعلن عن مرحلة جديدة من نضال أطباء القطاع العام ابتداء من هذا التاريخ الدكتور العلوي المنتظر، و مشهد من المسيرة الوطنية "الحداد بالسواد " للأطباء ( تصوير: أيس بريس)
بمناسبة المسيرة الوطنية "الحداد بالسواد "التي نظمها الأطباء، الاثنين  29 أبريل 2019 من أمام مقر وزارة الصحة بالرباط  صرح  الدكتور المنتظر العلوي، رئيس للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام؛  عبر بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه؛ بأن   النقابة تخوض منذ 2017 نضالا مستمرا وبدون انقطاع عبر محطات متنوعة من إضرابات، ووقفات ومسيرات وطنية وجهوية  كمسيرة الحداد بالسواد المنظمة اليوم؛ كشكل آخر من أشكال النضال، وأنه  بالموازاة مع ذلك ؛ كانت هناك عدة جولات من الحوار مع وزارة الصحة توجت ببلاغ مشترك مع وزارة الصحة يقر بمشروعية الملف المطلبي؛ وتم الاتفاق على أثره على مجموعة من النقاط  ذات الأولوية، ولكن- للأسف- يستدرك  الدكتور العلوي المنتظر  تنكر مرة أخرى كل من وزير الصحة والحكومة  لوعودهما.
وأضاف المتحدث بأنه أمام هذه الوضعية الكارثية التي يعيشها قطاع الصحة، والمتمثلة في غياب المعدات الطبية والبيوطبية وغياب الشروط العلمية لعلاج المواطن المغربي قامت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام الأكثر تمثيلية للجسم الطبي في القطاع بالاعلان عن انطلاق الشق التصعيدي من المرحلة الخامسة للبرنامج النضالي، والذي يبتدئ بإضراب طيلة هذا الأسبوع بداية من يومه الاثنين 29 أبريل 2019؛ مصحوبا بمسيرة الحداد بالسواد على قطاع الصحة مرورا بتقديم طلبات الإستقالة الجماعية بكل الجهات والأقاليم والتي قاربت اليوم 1000 طلب استقالة؛ وكل هذا يحدث دون ان تحرك الحكومة ساكنا؛ إضافة إلى إعداد محطات نضالية غير مسبوقة سيعلن  عنها لاحقا، وجدد ألدكتور المنتظر العلوي التذكير بنقط الملف المطلبي والتي هي  : 
- تخويل الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته كمدخل لمعادلة  الدكتوراه الوطنية .
- إضافة درجتين خارج الاطار 
- توفير الشروط العلمية والطبية لعلاج المواطن المغربي.
وفي نفس السياق حمل البيان كامل المسؤولية للوزارة الوصية و الحكومة المغربية لما ستؤول إليه الأوضاع في حال عدم الإستجابة للمطالب المشروعة والعادلة للطبيب العمومي المغربي.