الخميس 19 سبتمبر 2019
سياسة

مومر: ما أدلى به لشكر فارغ المحتوى ويندرج ضمن "الصعلكة السياسوية"

مومر: ما أدلى به لشكر فارغ المحتوى ويندرج ضمن "الصعلكة السياسوية" عبد المجيد مومر (يسارا) و إدريس لشكر

أصدر تيار أولاد الشعب (الوفاء للحداثة) بيانا يندد فيه بالتصريحات الأخيرة لإدريس لشكر لقناة"تيلي ماروك"خلال برنامج "السلطة الرابعة" وعبر تبار أولاد الشعب الذي يقوده عبد المجيد مومر البوزيري عن استيائه من مضامين الحوار الإعلامي للكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي وأعتبرها جعجعة بلا طحين".

وتحدث عبد المجيد مومر في البيان (الذي توصلت أنفاس بريس بنسخة منه) قائلا "إن الخلاصة العامة التي يمكن استخلاصها من مضمون الحوار الذي كان ضيفه الرئيسي إدريس لشكر، يؤكد أن فارغ المحتوى ويخدم أجندة حكومية معينة، ويثبت بالملموس الإنفصام السلوكي والإنحراف الشعبوي عن القيم المؤسسة للمشروع الإتحادي الحداثي الديمقراطي، حيث أن إدريس لشكر اختار أسلوب التهرب السياسوي عوض الدفاع الصريح عن مطلب المساواة في الميراث، وانزاح نحو تقديم مبررات شعبوية انتهازية خدمة لأغراض حكومية "محافضة".

وإن هذه الأغراض الإستوزارية -يضيف عبد المجيد مومر- تعاكس مذهب الفكرة الإتحادية التي تنبتي على ضرورة التحرر من تبعات المفاهيم القبلية والإديولوجية "المحافضة" وإن التحليلات الصورية المجردة التي تهدد كياننا الثقافي الإجتماعي والإقتصادي يبقى إدريس لشكرا مدافعا بكل استماتة".

وأضاف بيان أولاد الشعب الموقع من طرف عبد المجيد مومر "إننا داخل تيار الإختيار الحداثي الشعبي المعروف بـ"أولاد الشعب" إذ نرفض أسلوب الصعلكة السياسيوية، فإننا نجدد المطالبة بتفعيل أحكام الفصل 19 من الدستور المغربي الذي ينص على أن المرأة والرجل يتمتعان على قدم المساواة بالحقوق والحريات المدنية والسياسية والإقتصادية والإحتماعية والثقافية والبيئية. مثلما ندعو إلى الإسراع بإحداث الهيئة الدستورية للمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز والعمل على تحيين النصوص القانونية المغربية مع الإتفاقيات والمواثيق الدولية المصادق عليها في مجال حقوق المرأة".