الخميس 18 يوليو 2019
خارج الحدود

"زعيم" المثليين التونسيين يهاجم الإسلام ويرد على حكم فرنسي

"زعيم" المثليين التونسيين يهاجم الإسلام ويرد على حكم فرنسي منير بعطور

هاجم منير بعطور، رئيس جمعية شمس التونسية بشدة الإسلام والمحجبات، مطالبا برحيلهن الجماعي إلى السعودية، على الهواء مباشرة عندما استضافته قناة  RT  في  أحد برامجها المباشرة مساء أمس السبت 20 أبريل 2019.

وعلق على الحكم القضائي الفرنسي الأخير الذي يقر بحقوق المحجبات في العمل بالقطاع الخاص في فرنسا، قال بعطور المدافع على حقوق المثليين التونسيين، "إن على المحجبات  المسلمات العمل في الخليج، وعلى فرنسا أن تحمي علمانيتها منهن،  ومن هذا الخطر"، منصبا نفسه مدافعا عن القيم الفرنسية، تملقا، عوض أن يدافع عن نظام بلده تونس الذي فقد بوصلة الهوية.

وقال بعطور الذي يعيش في فرنسا، إن "من حق فرنسا الحفاظ علي علمانية الدولة بحسب قانون 1905، وعلى المحجبات الذهاب إلى السعودية حيث قبر الرسول والكعبة"، مضيفا " أن الحجاب إهانة للمرأة والرجل، حيث يعتبر المرأة عورة ويعتبرها مثيرة للفتنة، ويجب أن تغطي كالقمامة".

وكان المدعو منير بعطور أيضا ضيفا على قناة فرانس 24  في وقت سابق،متحدثا عن حقوق المثليين والمتحولين التونسين قائلا  أن "الطريق لا يزال طويلا في المجتمعات العربية لقبول المثليين، داعيا التونسيين الى الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة إرهاب المثلية والتحول الجنسي.

واعترافا بهذا التنظيم الدخيل على الثقافة والأعراف الإسلامية، كان أمين عام "حركة مشروع تونس" محسن مرزوق، قد استقبل وفدا عن جمعية شمس ممثلة في رئيسها منير بعطور وبعض أعضاءها، بداية الشهر الجاري، معربا عن "مساندته المطلقة لحقوق و لنضالات مجتمعات المثليين  والمتحولين أو ما اسماهم ب (مجتمع الميم ) دستورية وكونية ولا مجال لمواصلة تهميشها و تهميش أصحابها."

 وذكرت مصادر إعلامية تونسية أن الدائرة الجناحيّة 8 بالمحكمة الابتدائية بتونس كانت قد قضت  بسجن منير بعطور 3 أشهر على خلفية قضية أخلاقية، قبل أن يقرر قاضي التحقيق بنفس المحكمة  إصدار بطاقة إيداع في حقّه وإطلاق سراح الشاب المتورط معه.