الجمعة 23 أغسطس 2019
مجتمع

جمعية أم كلثوم تفتح نقاشا وطنيا حول الشباب والهجرة

جمعية أم كلثوم تفتح نقاشا وطنيا حول الشباب والهجرة
 

تسلط جمعية أم كلثوم، الضوء على إشكالية الشباب والهجرة، من خلال تنظيمها للدورة الخامسة لجامعتها الشعبية 2019 تحت شعار: الشباب والهجرة: من أجل نقاش وطني" وذلك يوم 19 أبريل 2019 على الساعة التاسعة صباحا بالمركب الثقافي الغالي بحي التشارك، سيدي مومن، الدارالبيضاء.

أهمية الموضوع فرضته الأرقام المتداولة حول الهجرة والتي تكشف أن 92 في المائة من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة عبروا عن استعدادهم لمغادرة التراب الوطني إن أتيحت لهم الفرصة. زد على ذلك أن حوالي 600 مهندس يغادر المغرب كل عام بحثا عن مستوى عيش أفضل.

هذه  الأرقام يرى المنظمون للجامعة الشعبية حول إشكالية الهجرة، تتفاقم بسبب أن أهم الأبواب الرئيسية لدخول أوروبا تتواجد في شمال المغرب، ولها علاقة وطيدة بالبيانات المتداولة  حول الهجرة غير الشرعية بالمغرب، فحسب الإحصائيات الرسمية تم في نهاية شهر غشت من سنة 2018 ، إحباط ما يقرب من 54000 محاولة هجرة غير شرعية مقارنة بحوالي 39000 محاولة في نفس الفترة لعام 2017. داخل تلك المحاولات ما يقرب من 7100 تخص مغاربة.

انطلاقا من كل هذا قررت جمعية أم كلثوم، بالشراكة مع مؤسسة روابط بكلية العلوم الاقتصادية و الاجتماعية بجامعة الحسن الثاني تنظيم يوم دراسي حول هذا الموضوع المهم، وسيتم تقسيم هذا اليوم إلى قسمين :جلسة الصبيحة الافتتاحية، وسيتم فيها تقديم مجموعة من المداخلات حول محور "الشباب و الهجرة" ،فيما سيستمر النقاش بعد الظهيرة داخل طاولتين مستديرتين تتناول الأولى محور هجرة العقول والثانية التأثير الاجتماعي للهجرة غير الشرعية من خلال شهادات حية.

اللقاء ينظم وفاءا لروح مؤسسي الجمعية الغالي برادة و زوجته أم كلثوم، الذين كرسوا حياتهم للعمل المدني و الخيري، و هو ما تقوم به الجمعية لفائدة الأجيال الصاعدة مساهمة منها في التشبث بمقومات الهوية الوطنية.