الخميس 18 إبريل 2019
سياسة

بالناظور.. انطلاق تيار تصحيحي من أجل تأسيس هياكل جديدة لحزب الإتحاد الإشتراكي

بالناظور..  انطلاق تيار تصحيحي  من أجل تأسيس هياكل جديدة لحزب الإتحاد الإشتراكي إدريس لشكر
تحت شعار"ساخطون وغاضيون" تم تشكيل تيار تصحيحي إنطلقت نواته من مدينة الناظور، ولهذا التيار مجموعة من الأهداف الرامية إلى تأسيس هياكل جديدة لحزب "الوردة" التي ذبلت في نظره وأصبحت في حاجة ماسة لعناية دقيقة ورعاية خاصة من أجل إسترجاع حيويتها وإنفتاحها المتوهج. والتيارالتصحيحي له موقف صريح من المسؤول عن حزب الإتحاد الإشتراكي (إدريس لشكر) الذي يحملوه المسؤولية الكبرى في الوضع التنظيمي المتأزم لحزب المهدي بنبركة. وفي عهده - يرى التيار التصحيحي - أن حزب الإشتراكي أصبح حزبا نكرة وليس ذلك الحزب الذي كان بمثابة مدرسة للتأطير الجديد وإتخاذ المواقف البناءة على كل الواجهات محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا. وكان صاحب القرارات الجريئة الساعية إلى خدمة الطبقات الشعبية والوطن ككل. وفي ظل هذا التراجع التنظيمي المهول، فإن التيارالتصحيحي الجديد سينفتح على الكفاءات التي تراجعت نسبة كبيرة منها للوراء غاضبة من التسيير المتعثر لشؤون الحزب على المستوى المركزي والذي كان له التأثير المباشر على إشعاع الحزب الذي انطفات أنواره المشعة وخفت بريقة الذي كان مثار تحقيق طموح الإتحاديين النزهاء والمغاربة ككل في حقب تاريخية طويلة الأمد. ومن أجل غد افضل لحزب الوردة، يسعى التيارالتصحيحي لبناء هياكل جديدة لحزب الإتحاد الإشتراكي، ومن أجل ذلك سيتم إحداث العديد من اللجن التي ستوكل لها مهمة التواصل مع كل مكونات الحزب على الصعيد الوطني لشرح لها دواعي المواقف الجديدة المتخذة في حق أسماء أساءت لحزب الإشتراكي وعملت على إطفاء أنوار إشعاعه، وإن الوقت حاليا جد مناسب للبحث عن كفاءات جديدة قادرة على رد الإعتبار لحزب أصبح يعاني تنظيميا بشكل مخجل. ومن هذ المنطلق يرى التيار التصحيحي الجديد ان مصلحة الحزب أصبحت تقتضي التغيير والتصحيح.