الأحد 19 مايو 2019
فن وثقافة

الفنانة حنان الفاضلي تدعو إلى دعم مهرجان فاس للفكاهة

الفنانة حنان الفاضلي تدعو إلى دعم مهرجان فاس للفكاهة الفنانة حنان الفاضلي
أسدل الستار ليلة السبت 6 أبريل 2019 بالقاعة الكبرى للمركب السينمائي "ميغاراما – أمبير " على أنشطة الدورة الثامنة لمهرجان فاس للفكاهة بسهرة فنية (حنان شو) كانت نجمتها الأولى الفنانة حنان الفاضلي وفريقها التقني.
قدمت حنان على امتداد حوالي تسعين دقيقة مجموعة لوحات فكاهية، عكست بشكل ساخر من خلالها معاناة شرائح اجتماعية معينة (الشيخات، الشمكارات، الشفارة، المرشحون لمسابقات الغناء وفنون أخرى ببعض القنوات التلفزيونية العربية، ...)، واستطاعت بحركاتها وملابسها وغنائها ورقصها وكلامها وما رافق ذلك من إنارة وموسيقى وديكورات وغير ذلك أن تمتع الحاضرين، الذين امتلأت بهم مقاعد قاعة العرض الكبيرة، وتشد انتباههم من العاشرة إلى الحادية عشرة والنصف ليلا، رغم الجو الممطر الذي عاشته المدينة تلك الليلة.
وفي نهاية عرضها الفكاهي الساخر، شكرت حنان الفاضلي المنظمين والجمهور الفاسي الذواق، مذكرة بأنها المرة الثالثة التي تحيي فيها سهرة فنية بهذا المركب السينمائي الجميل، كما شكرت والدها الفنان الكبير عزيز الفاضلي، الذي تعتبره أستاذها ومرشدها والساهر على مسيرتها الفنية منذ الطفولة، ودعت المسؤولين على شؤون الفن والثقافة، محليا وجهويا ووطنيا، وغيرهم من الفاعلين الاقتصاديين والإعلاميين والجمعويين، أفرادا ومؤسسات، إلى دعم مهرجان فاس للفكاهة والساهرين على تنظيمه (جمعية الفكاهيين المتحدين للثقافة والفنون وشركائها) لتشجيع الشباب المبدع والترفيه عن الساكنة وخلق مزيد من فرص التلاقي والتفاعل بين الفنانين من مختلف المدن والآفاق من جهة، وبينهم وبين جمهورهم المتتبع لهم عبر القنوات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي وغيرها.
وفي الأخير قدم الكوميدي أمين المربطي، باسم الجمعية المنظمة، ذرع المهرجان للفنانة  حنان الفاضلي، التي قدمته بدورها لوالدها طابعة على خده الأيسر قبلة امتنان وتقدير ومحبة. ولم يفت هذا الأخير تأكيد ما دعت إليه ابنته من ضرورة الدعم المادي والمعنوي لمبادرات الشباب الفنية متمنيا لجمعية الفكاهيين المتحدين للثقافة والفنون بفاس مزيدا من النجاح والتألقٌ.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج الدورة الثامنة لمهرجان فاس للفكاهة من 3 إلى 6 أبريل الجاري كان حافلا بالفقرات، فبالإضافة إلى عرض " حنان شو " (ليلة السبت 6 أبريل) وعرض مسرحية " لمبروك " (في حفل الافتتاح) وهي من إعداد وإخراج أمين ناسور عن نص للفنان أنس العاقل وتشخيص عبد الله ديدان ونجوم الزوهرة ولطيفة أحرار وفريد الركراكي ووسيلة صابحي وهاجر الشركي، تم في اليوم الثاني للمهرجان عرض مسرحية " مول الدار " من تأليف وإخراج عز الدين حتا، وهي العمل الجديد لجمعية الفكاهيين المتحدين من تشخيص: أميمة مصواب، عثمان دشر، كنزة فركاك، عبد العالي بلال، محمد العلمي، صفاء بنصفية، أمين المربطي، نسيمة جلال، ياسين الناصري. كما تضمن برنامج اليوم الثالث حفل توقيع الإصدار الجديد: "بْـحَال الضَّحْكْ: السخرية والفكاهة في التعبيرات الفنية المغربية"  للكاتب المغربي حسن نرايس، ثم سهرة فنية شارك فيها بعروض فكاهية ساخرة مجموعة من الشباب خريجي برنامج "ستاند آب"  على القناة التلفزيونية المغربية " الأولى " من بينهم أيوب شكود، أحمس طلس، آدم بلحاج، خالد التويس، محمد نبيل الشرادي... هذا بالإضافة إلى أربع ورشات تكوينية صباحية لفائدة ثلة من شباب المدينة هي تباعا: ورشة "كتابة المادة الكوميدية" أطرها الفنان هشام الغفولي، ورشة "إعداد الممثل" أطرها الفنان عبد العالي فهيم، ورشة "تقنيات الإرتجال" أطرها الفنان أمين المربطي، ورشة "الإلقاء على الخشبة" أطرها الفنان عز الدين حتا.