الخميس 23 مايو 2019
مجتمع

أطباء القطاع العام ينتقضون ضد التجاهل الحكومي لمطالبهم وهذا ما قرروه

أطباء القطاع العام ينتقضون ضد التجاهل الحكومي لمطالبهم وهذا ما قرروه الدكتور المنتظر العلوي، رئيس النقابة المستقلة للأطباء، و مشهد من وقفة احتجاجية للأطباء
اعتبرت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بأنها رغم إيمانها بثقافة الحوار الجاد لحَلِّ المشاكل، فإنها، ومنذ 2017 أي ثلاث سنوات لم تلمس لحد الآن، أي تجاوب إيجابي من لدن الوزارة، والحكومة المغربية.
وأكدت النقابة المستقلة في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، أنه في غياب أي تفاعل جدي مع ملفها المطلبي، واستمرار تجاهل معالجة أسباب احتجاج أطباء القطاع العام فإن النقابة المستقلة تعلن عن عزمها الاستمرار في طريقَ النّضال، دفاعاً عن الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بالقطاع العمومي، ما دامت مطالبهم لم يتحقق منها شيء منذ عشر سنوات
وطيلة هذه المدة لم تلتزم الحكومة سوى الصمت، رغم إقرار وزارة الصحة بمشروعية الملف المطلبي، عبر ما وقعته النقابة مع الوزارة بتواريخ 21 دجنبر 2015، و 26 أكتوبر 2018، و24 دجنبر 2018. وخصوصا الاتفاق من خلال الحوار الاجتماعي على النقاط المستعجلة و الآنية التي تخص:
- اعتماد مقترح النقابة المستقلة بخصوص تمكين الأطباء من الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته؛
- إضافة درجتين فوق درجة خارج الإطار؛
- تحسين ظروف اشتغال العاملين في القطاع الصحي العمومي؛
- صرف مستحقات التعويض عن الحراسة والخدمة الإلزامية والتعويضات عن المسؤولية؛
و كذا دراسة النقط التالية:
- تحسين ظروف الاشتغال واستقبال المواطن؛
- جعل الطب العام كتخصص بالمنظومة الصحية؛
- مراجعة المرسوم الخاص بالحراسة والإلزامية
لكن تضيف النقابة المستقلة في بيانها بأنه بعد لانتهاء داخل اللجنة المشتركة مع وزارة الصحة من وضع تصور واضح لكل النقاط السالفة الذكر تجد نفسها أمام نفس التجاهل الحكومي لهذه المطالب وطرحت التساؤل حول وجود نية حقيقية لهذه الحكومة المغربية لتفعيل مخرجات الحوار ؟و هو ما يزكي مشروعية استمرار الاطباء في نضالهم و يرفضون أن يكونوا ضحية لتجاذبات داخل الأغلبية الحكومية. كما دفع ذلك بالمئات من الأطـر الطبيــة، لتقديـم استقالاتهم هروباً من دخول المنظومة الصحية برُمَّتِها حالة الانهيار وفي مقدمتها المستشفى العمومي الذي يعيش أيامه الأخيرة إن لم تتداركه إرادة فعلية لإنقاذه
وهكذا أعلنت اللجنة الإدارية للنقابة للمستقلة لأطباء القطاع العام عن البرنامج النضالي الذي قررت فيه:
- مساندة شركاء النضال، الطلبة الأطباء في نضالهم تحت لواء تنسيقيتهم الوطنية، من أجل تكوين أساسي صلب، وضدا على كل محاولات خوصصة الجامعة العمومية
-استمرار فرض الشروط العلمية للممارسة الطبية و شروط التعقيم داخل المؤسسات الصحية و المركبات الجراحية مع استثناء الحالات المستعجلة فقط،
-استمرار جمع لوائح الاستقالات الجماعية بكل الجهات تحت إشراف الكاتب الوطني و بداية وضعها خلال هاته المرحلة الخامسة لمعركتنا النضالية
- استمرار جميع الأشكال النضالية النوعية طيلة الأشهر المقبلة وتشمل :
– مقاطعة حملة الصحة المدرسية لغياب الحد الأدنى للمعايير الطبية و الإدارية.
– الاستمرار في إضراب الأختام الطبية و حمل الشارة 509
– مقاطعة التشريح الطبي.
- استمرار مقاطعة القوافل الطبية
– استمرار مقاطعة جميع الأعمال الإدارية غير الطبية :
– التقارير الدورية.
– سجلات المرتفقين.
– الإحصائيات باستثناء الإخطار بالأمراض الإجبارية التصريح.
– الشواهد الإدارية باستثناء شواهد الولادة و الوفاة.
– الاجتماعات الإدارية و التكوينية.
– مقاطعة تغطية التظاهرات الغير معوض عنها.
انطلاق الشق التصعيدي للمرحلة الخامسة من المعركة النضالية يوم فاتح ابريل 2019 :
- انطلاق المرحلة الأولى لإضراب المستعجلات و ذلك بحمل شارة “مضرب 509” بجميع أقسام المستعجلات
- الحداد الدائم لطبيب القطاع العام بارتداء البذلة السوداء بداية من فاتح ابريل 2019
- إضراب وطني ل 48 ساعة أيام 29 و 30 أبريل 2019 باستثناء أقسام الإنعاش و المستعجلات
- إضراب وطني ل 48 ساعة أيام 02 و 03 ماي 2019 باستثناء أقسام الإنعاش و المستعجلات
- مقاطعة الحملات الجراحية "العشوائية" التي لا تحترم المعايير الطبية و شروط السلامة للمريض المتعارف عليها
- تقديم نتائج الدراسة حول الهجرة الجماعية
- مسيرة احتجاجية وطنية يعلن عن تاريخها بعد التنسيق مع شركاء النضال