الاثنين 22 يوليو 2019
مجتمع

هكذا تمكن البيجيدي من السطو على منتدى للتوجيه المدرسي والجامعي بميدلت

هكذا تمكن البيجيدي من السطو على منتدى للتوجيه المدرسي والجامعي بميدلت عبد العزيز الفاضلي رئيس جماعة ميدلت
أفاد مصدر مطلع أن " البيجيدي " نجح وعبر إحدى الجمعيات التي تدور في فلكه، وأيضا من خلال استغلال موقعه على رأس جماعة ميدلت في السطو على منتدى للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني، والذي دأبت على تنظيمه جمعية أطر إقليم ميدلت للتنمية، وهي جمعية تضم أطر وأطباء ومهندسين ينحدرون من إقليم ميدلت، تأسست منذ عام 2012 ونجحت في تنظيم ست دورات لهذه المنتدى في غياب دعم من جماعة ميدلت.
وذكر مصدر من داخل جمعية أطر إقليم ميدلت أن الجمعية فوجئت هذه السنة بتواطؤ المديرية الإقليمية للتعليم من أجل تسهيل عملية السطو على منتدى التوجيه المدرسي والجامعي والمهني، وهي التي تدرك جيدا الجهة التي دأبت على تنظيمه لست دورات متتالية، حيث رفضت تقديم الدعم الضروري بذريعة وجود جمعية أخرى تقدمت مسبقا بملف الحصول على دعم المديرية الإقليمية للتعليم بميدلت، وهو الأمر الذي شكل صفعة قوية لجمعية أطر إقليم ميدلت، إذ أحسوا حينها بأن " البيجيدي " نجح فعلا في عملية السطو من خلال التأثير على الجهات المانحة. هذا المعطى سبقه إعلان رسمي من قبل جمعية تدور في فلك " البيجيدي " عن تنظيم المنتدى الأول للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني عبر الشبكات الإجتماعية.
وذكر مصدر " أنفاس بريس " أن أعضاء جمعية أطر إقليم ميدلت وبعد أن قاموا بفضح ما أقدمت عليه " البيجيدي " عبر الشبكات الإجتماعية، شعر " إخوان العثماني " بميدلت بنوع من الإحراج مما دفعهم الى محاولة احتواء الوضع عبر إقدام نائب رئيس اللجنة الثقافية لجماعة ميدلت المنتمي للحزب على استدعاء أعضاء الجمعية، محاولا الضغط عليهم من أجل التراجع عن فكرة تنظيم المنتدى بذريعة أن الجماعة الترابية هي التي ستشرف على تنظيمه مع توفير نسبة 80 في المائة من الدعم لتنظيمه، علما أن الجماعة لم يسبق لها أن قدمت ولو درهما واحد كدعم عمومي للمنتدى في السنوات الماضية.
بل الأكثر من ذلك أن جماعة ميدلت قدمت الدعم لفائدة جمعية مقربة من " البيجيدي " - يضيف مصدر مطلع - دون أن تكلف نفسها طرحه ضمن مقرر جماعي أو ضمن جدول أعمال إحدى دوراتها وهو ما يشكل – حسب بعض المراقبين – قمة الإستهتار بالقوانين والمؤسسات والأموال العمومية.
من جانب آخر، علمت " أنفاس بريس " أن باشا مدينة ميدلت، رفض حضور باقي أشغال المنتدى بعد علمه بعملية " السطو " و " القرصنة " خصوصا بعد الكلمة التي ألقاها رئيس جمعية أطر إقليم ميدلت خلال حفل افتتاحه، بعد محاولات عديدة لمنعه، وهي الكلمة التي عرى فيها المستور، وكشف حقيقة السطو على فكرة من إبداع وخلق خيرة أطر إقليم ميدلت، علما أن تنظيم منتدى التوجيه المدرسي والجامعي والمهني من قبل أتباع " البيجيدي " يومي 28 و 29 مارس 2019 قوبل بالحضور الباهت لمختلف المؤسسات العمومية والخاصة والتلاميذ خلافا للدورات السابقة.