السبت 25 مايو 2019
سياسة

الحراق: إشارات هادئة حول الحفل الفني الروحي بمعهد تكوين الأئمة

الحراق: إشارات هادئة حول الحفل الفني الروحي بمعهد تكوين الأئمة محمد التهامي الحراق، و مشهد من الحفل الفني الروحي بمعهد تكوين الأئمة
ليس من غرض هذه الإشارات أن تنحشر في سجال بلا أفق حول ما أثير حول الحفل الفني الأخير بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، ولكن هذه فقط إضاءات لمن أراد الفهم بهدوء وبعيدا عن ضجيج الأدلجة التي اجتذب إليها النقاش:
- لم يكن ما افتتح به المنشد المسلم الوصلة الفنية "أذانا"، فالأذان هو نداء للصلاة أو قل إخبار وإعلام المسلمين بدخول الوقت الخاص بالصلاة، ومن شروطه ترتيب الأذان، فيبدأ المؤذن بقول الله أكبر ثم يكمل التشهد إلى آخره من كلمات الأذان...وأن تتوالى كلمات الأذان فلا يكون بينها انقطاعٌ أو فصلٌ بمقدار زمنٍ طويل.....وليس في ما أداه المنشد شيء من هذا، فهو ذكر و إعلان للشهادتين ليس إلا.
- والتراث الإسلامي عموما والمغربي تعيينا طافح بالنصوص الشعرية عربية فصيحة وتوشيحية وزجلية وملحونة، تتضمن مختلف صيغ الذكر، بل تقتبس من الآيات الكريمة، بل تعقد سورا قرآنية، أي تعيد كتابتها شعرا.. وهو ما قام به شيوخ وعلماء كبار من جهابذة العلم الشرعي أمثال الحسن اليوسي وحمدون بلحاج السلمي وغيرهما. وتستعمل هذه الأشعار في منشدات أهل المغرب في المساجد والزوايا والبيوتات الخاصة واللقاءات الدينية العامة في المغرب على مدى قرون ولم ينكر أحد من العلماء عليها، بل إنها تنشد بصحبة الآلات الموسيقية المختلفة، ويحضر مجالسها كبراء المعرفة الدينية والعلماء والشيوخ ولا أحد أنكر عليها، بل أسهموا فيها لما فيها من وظائف تربوية وروحية وأخلاقية تتوسل فيها بالفن والجمال، أشير فقط إلى بيتين ينشدان إلى اليوم في مدونة طرب الآلة وتتخللهما "الطراطين" والعزف الموسيقي، يتضمنان اقتباسا قرآنيا رفيعا:
عظم قدر جاه محمد ** وأناله فضلا لديه عظيما.
في محكم التنزيل قال لخلقه** "صلوا عليه وسلموا تسليما".
ومثل هذا كثير.
- نجد بعض الألفاظ التسبيحية المستعارة من الأذان وليست بأذان كما أوضحنا، في عدة أعمال فنية مشهورة أسهمت برونق في تشكيل وجداننا الجماعي الديني والوطني، أشير مثلا إلى خالدة "الثلاثية المقدسة" لأم كلثوم، ورائعة "صوت الحسن ينادي" في المغرب.
- ضرورة الالتفات إلى المقاصد الرفيعة البديعة للوصلة الفنية التي قدمت بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، أمام رمزين روحيين يمثلان الإسلام والمسيحية، ومن بينها، رفع صيغ التكبير والشهادتين أمام بابا الفاتكان، ما يعني تكريسا للاعتراف والتعارف المتبادل، والذي بغيابه وتغييبه ينتعش العنف وتسيل الدماء باسم هذا الدين أو ذاك، كما حصل أخيرا في نيوزيلاندا، والتي رفع فيها الأذان في مختلف الأنحاء وبحضور غير المسلمين وتكرر ذلك إشارة إلى ذاك الاعتراف، ودفعا لثقافة الكراهية باسم الدين. وطربنا لذلك وشجعنا عليه بلا تحفظ أو اعتراض. ولو كان من رفيع المقاصد التي يسهم فيها استعمال التكبير في تلك الوصلة، الإسهام في إخراج صيغة التكبير من سوء التلقي المرعب الذي تلطخت به على أيدي الدواعش، حتى أصبحت موصولة بالعمليات الإرهابية، ومثيرة للهلع والرعب في نفوس الغربيين كلما صاح بها أحدهم في محطة قطار أو مطار أو في تجمع ما.... لو كان في هذه الوصلة هذه الميزة لكفاها وأغنتنا عن استقصاء غيرها من الفوائد الكبرى التي اضطلعت بها تلك الوصلة بأفقها الجمالي الكوني.
- ثم إن البعض أشار إلى مزج تلك الصيغ بالترانيم الوثنية، وهذا غير سليم، بل بعد التقصي تبين أن كل منشدة تغنت بالتوحيد على طريقتها في الاستعمال الخاص بدينها، حيث تغنت المنشدة اليهودية بالعبرية، والمسيحية باللاتينية القديمة. وقد جرى مثل هذا الأمر مرارا عديدة في مهرجان الموسيقى العريقة بفاس.
ولا يلزم من تجاور الغناء الخلط بين العقائد، فنحن أعلنا الشهادتين برونق ووضوح ويقين أمام العالم وبحضور البابا، وهو حضر ولم ينكر علينا ذلك، وان اختلفت عقيدته معنا. إنها رسالة أن الاختلاف لا يوجب الاحتراب والتنابذ المتبادل، وأن ثمة مشتركا في الأصل والقصد يمكن التأسيس عليه للتعاون والتضامن؛ ويكفي أن أشير أن البابا وفي كلمته بكاتدرائية الرباط قد نهى أتباعه بالمغرب عن ربط العمل الإحساني للكنيسة بالتبشير أو السعي إلى تغيير عقيدة المسلمين. كل هذا وغيره مما عرفته الزيارة من شأنه أن يحاصر التطرف في الجهتين الإسلامية والمسيحية.
وهذا ما أغاظ البعض بيننا إما لعدم الفهم أو لاستحكام التشدد منه اظهر ذلك أم أخفاه، مثلما أغاظ اليمين المسيحي المتطرف وأغاظ التيارات الإسلاموفوبية في الغرب، مثلما أغاظ طرفا ثالثا هو التطرف اللاديني الذي ما فتئ يشتغل بجنون من أجل استئصال الدين والقداسة والتعالي من العالم، كيفما كانت صورته أو عقيدته. لكن هذا الأمر الذي أغاظ هؤلاء قد أطرب الحكماء والعقلاء والمتمثلين لروح الدين والحكمة الإنسانية في العالم.
- أختم بالإشارة إلى أن الحفل الفني يجب قراءته في السياق العام للزيارة، وللخطابين القويمين للزعيمين الروحيين وبصفتهما تلك، الملك بصفته أميرا للمؤمنين، وفرنسيس الأول بصفته الحبر الأعظم للكنيسة الكاثوليكية. وهو أفق يفتح طريقا أخرى للتعارف والتعايش بين أتباع الديانات في سياقات حارقة وملتهبة بالرهانات والتحديات في قضايا الإرهاب والهجرة والفقر والبيئة وتهويد القدس...إلخ. أمر على العلماء والمثقفين والخبراء أن يتناولوه بالبسط والتوضيح دفعا لكل أشكال سوء الفهم أو الاستغلال الايديولوجي والإثارة المجانية التي يتم تحريف النقاش نحوها، صرفا عن الأبعاد العميقة للحدث والإمكانات التي يفتحها للإسهام في الخروج من الأزمات التي يعانيها التعامل مع الدين في سياقنا المعاصر.