السبت 25 مايو 2019
سياسة

نشطاوي : المغرب حريص على تأكيد استقلال قراراته الخارجية في علاقته مع بلدان الخليج‎

نشطاوي : المغرب حريص على تأكيد استقلال قراراته الخارجية في علاقته مع بلدان الخليج‎ محمد نشطاوي
قال محمد نشطاوي، أستاذ القانون الدولي بجامعة القاضي عياض بمراكش، إن تصريح وزير الخارجية ناصر بوريطة في الندوة الصحافية، مع نظيره الأردني، مساء اليوم الخميس 28 مارس 2019، وتأكيده على قوة العلاقات المغربية الخليجية، وخصوصا مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وصلابتها وأنها ذات ابعاد إستراتيجية يوضح بالملموس أن المغرب لازال متمسكا من جهة على تجاوز سوء الفهم الكبير الذي أثر على هذه العلاقات، خصوصا بعد المكالمة الأخيرة بين الملك سلمان بن عبد العزيز والملك محمد السادس.
ويبين من جهة أخرى – يضيف نشطاوي - أن المغرب حريص من خلال تأكيد وزير الخارجية المغربي على مفهوم السيادة، أن المغرب يبقى مستقلا في قراراته الخارجية، موضحا أن هذه طريقة دبلوماسية لتوضيح أن المغرب غير معني بشكل خاص بالتوافق السعودي الإماراتي الأمريكي حول صفقة القرن والتي أعطت الضوء لترامب للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ثم الإعتراف بعد ذلك بسيادة هذه الأخيرة على الجولان السوري.
وأضاف نشطاوي أن شهية ترامب في التودد لاسرائيل لا تقف عند هذا الحد في ظل الانقسام العربي، وفي ظل تفاهمات لم يستشر فيها المغرب ثم فيما بعد يطلب منه الموافقة عليها.
معتبرا أن تصريح وزير الخارجية المغربي حاول مسك العصا من الوسط من خلال التأكيد على عدم رغبته في توثر العلاقات مع بعض دول الخليج، ومن جهة ومن منطلق سيادته الوطنية، وبالخصوص في ظل رئاسة الملك محمد السادس لمنظمة القدس، أنه غير معني بتفاهمات لم يشارك فيها بل زادت في فرقة العرب وتشتتهم، وتسيء بشكل كبير للقضية الفلسطينية ولمسار التسوية.