السبت 25 مايو 2019
مجتمع

موظفو المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ينتفضون ضد " الحكرة" و " القمع" (مع فيديو )

موظفو المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ينتفضون ضد " الحكرة" و " القمع" (مع فيديو ) مصادر ذات التنظيم النقابي قالت على أن المدير يتملص من الحوار منذ ثلاثة سنوات
على إيقاع شعارات ساخنة، سلطت الضوء على مطالب المكتب النقابي المحلي لموظفي وموظفات المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن المنضوي تحت لواء السيديتي، خاضت الشغيلة بنفس المؤسسة وقفة احتجاجية نظرا "للاستياء العارم الذي يعم وسط الموظفين والموظفات جراء تصرفات وسلوكات مدير المدرسة "، حيث وصفته الشعارات وتصريحات الأطر النقابية بـ " المدير المتعنت والمتسلط الذي يقمع كل الموارد البشرية العاملة بالمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن".
واستنكرت الأطر النقابية المشاركة في الوقفة بشدة " اعتداء المدير على إحدى الموظفات، والتي لم يراعي حالتها الصحية على اعتبار أنها حامل ولم يتبقى لها إلا شهر على الوضع"، وأكدت نفس الإطارات النقابية أن قدالمدير " تهجم عليها وسط مكتبها وكسر خزانتها وبعتر ملفات عملها " مما تسبب لها في انهيار ، بعد أن اعتدى عليها جسديا وتسبب لها في السقوط حيث تم نقلها على عجل لتلقي العلاجات والاسعافات المستعجلة الضرورية " حسب تصريحات الموظفين والموظفات.
وفي نفس السياق قالت مصادر نقابية خلال الوقفة التي نظمها المكتب الجهوي المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأن المدير " حرم بعض الموظفين من حقوقهم التي يخولها لهم القانون ، كالتنقيط السنوي، وحرمهم كذلك من اجتياز الامتحانات، وشواهد العمل بحجج واهية".
وشددت مصادر ذات التنظيم النقابي على أن المدير " يتملص من الحوار منذ ثلاثة سنوات، ولم نتوصل معه إلى أي نتيجة سوى المماطلة والتسويف، ومحاربة العمل النقابي"، مما دفع بالنقابة إلى " خيار التصعيد وتنظيم الوقفة الاحتجاجية لتحصين المكتسبات النقابية". ردا على " سلوكه الانتقامي من الموظفين والموظفات الذين لا يتجاوز عددهم 18 موظفا(ة)"