الاثنين 20 مايو 2019
جالية

أمام صمت حكومة العثماني: إسبانيا تخنق المقاولات المغربية وتحجز حافلات النقل الدولي

أمام صمت حكومة العثماني: إسبانيا تخنق المقاولات المغربية وتحجز حافلات النقل الدولي هل سيتحرك العثماني وبوليف للدفاع عن مصالح المقاولات المغربية أم سينبطحان للإسبان كالعادة؟
 

وجهت الجامعة المغربية للنقل الدولي للمسافرين، رسالة إلى محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، تحتج فيها على التدخلات التعسفية للسلطات الجمركية في ميناء الجزيرة الخضراء الاسباني إزاء حافلات النقل المغربية.

الرسالة طالبت حكومة سعيد الدين العثماني بالتدخل لحماية المقاولات المغربية وضمان حقوق الجالية المغربية.

"أنفاس بريس" تنشر الرسالة المرفوعة لبوليف:

 

ما فتئت السلطات الجمركية في ميناء الجزيرة الخضراء تتعسف دون ما سبب إزاء حافلات النقل المغربية، سواء تلك القادمة من المغرب باتجاه البلدان الأوروبية المختلفة أو تلك القادمة من هذه البلدان باتجاه المغرب.

في الأسبوع الأخير قامت هذه السلطات بحجز عدد كثير من هذه الحافلات، وصادرت أوراقها وطالبت من المسافرين على متنها أن يفتشوا عن طرق نقل أخرى توصلهم إلى المغرب.

بالنسبة للأسبوع الماضي قدمت للمحكمة في نفس المدينة عدد من هذه الحافلات، هذه الأخيرة قامت بإخلاء سبيلهم ولكن الضرر كان قد وقع وبقي العشرات من المسافرين يفتشون عن طرق توصلهم إلى وجهتهم، أما في الأسبوع الموالي الذي ابتدأ يوم الاثنين الموافق ل 11/03/2019، فلا زالت العديد من الحافلات محتجزة حتى يومنا هذا  وطلب من الركاب أن يفتشوا عن طرق توصلهم إلى المغرب وبقيت متعتهم كما في الأسبوع سبقه على هذه الحافلات.

لقد حاول قنصل صاحب الجلالة في الجزيرة وكذا مسؤولي جامعتنا إيجاد  حل لهذه الأزمة المفتعلة حفاظا على العلاقات الطيبة بين البلدين الجارين، ولكن دون جدوى.

بالنسبة للحافلات والتي مازلت محجوزة حتى كتابة هذه المراسلة، فإن هذه الحافلات كانت  قد قامت بجميع الإجراءات لدى السلطات الاسبانية المختصة، وكذا ممثلي الأنتربول والذين سمحوا لهم السفر إلى ميناء طنجة المتوسط إلا أن السلطات الجمركية لميناء الجزيرة الخضراء قامت بإيقاف هذه الحافلات وطالبتها بالعودة إلى الميناء وصادرت أورقها دون إعطاء أي تفسير لهذا الإجراء التعسفي الذي لا مبرر له بعد أن كانت هذه الحافلات قد اكتملت الإجراءات المطلوبة.

لقد حاولت جامعتنا ومعها قنصلية المملكة في الجزيرة الخضراء، أن تتدخل لدى هذه الجهات للإفراج عن الحافلات ولكن دون جدوى.

إننا في الوقت الذي نستنكر فيه الإجراء التعسفي لدى سلطات ميناء الجزيرة الخضراء لنطالب من معاليكم التدخل لإيجاد حلا لهذه المعضلة وحماية المواطنين المغاربة ووسائل النقل المغربية الذين يجدون أنفسهم اليوم ضحية هذه الإجراءات التعسفية والغير المفهومة للسلطات الجمركية بميناء الجزيرة الخضراء.

هذه السلطات ما فتئت تقوم بإجراءات تعسفية بين الفينة والأخرى، وهو ما يستدعي منكم معالي الوزير تدخلا صارما من وزارتنا الوصية والسلطات المغربية المختصة دفاعا عن جاليتنا ومصالح الشركات المغربية العاملة في مجال النقل الدولي .