الثلاثاء 25 يونيو 2019
مجتمع

مهندسو التكوين المهني وانعاش الشغل في تصعيد جديد وهذا ما قرروه!؟

مهندسو التكوين المهني وانعاش الشغل  في تصعيد جديد وهذا ما قرروه!؟ لبنى طريشة، مديرة مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل
في تصعيد جديد دعت النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة-قطاع التكوين المهني جميع المهندسات والمهندسين، اداريين ومكونين إلى المشاركة في الإضراب الوطني والاعتصام المزمع تنظيمهما أيام الخميس- الجمعة- السبت،21، 22، 23 مارس 2019 قابلة للتمديد أمام الإدارة العامة لمكتب التكوين المهني بالدار البيضاء، ويأتي ذلك  حسب البلاغ الذي توصلت أنفاس بريس بنسخة مته ردا أولا على استمرارالإدارة العامة في تجاهل مراسلة النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة - قطاع التكوين المهني - منذ أكثر من شهر ونصف، حيث طالبت النقابة بتنفيذ مخرجات الجولة الأولى من الحوار، وعقد جولة ثانية خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير، لمناقشة الملف المطلبي لمهندسات ومهندسي مكتب التكوين المهني، والذي وضع على مكتب الادارة العامة منذ أشهر.  
وثانيا  نتيجة تضييق الإدارة المتواصل على العمل النقابي والمتمثل في إعفاء المهندس عصام جلاد، أمين مال نقابة المهندسين وذلك بعد أن قامت قبلها بتنقيل الكاتب العام للقطاع ،المهندس محمد الخضري، من مدينة الدار البيضاء الى مدينة الراشيدية بشكل انتقامي. وثالثا  بسبب حالة الاحتقان التي تسود في وسط موظفي مكتب التكوين المهني، خاصة بعد الاعلان عن نتائج الترقية بالاختيار لسنة 2015، والتي شابتها خروقات واسعة أبرزها ورود اسم مدير الموارد البشرية وهو يستفيد للمرة الثانية من الترقية في نفس السلم ، بالإضافة إلى عدم الاعلان عن المعايير المعتمدة في هذه العملية وتغييرها في آخر لحظة.

ولهذا يضيف البلاغ إذ تدعو  النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة - قطاع التكوين المهني- جميع المهندسات والمهندسين، اداريين ومكونين، إلى المشاركة في الإضراب الوطني والاعتصام تعلن  عن المطالبة ب :

إسقاط القرارات التعسفية الصادرة في حق أعضاء المكتب الوطني.

جلوس المديرة العامة إلى طاولة الحوار من أجل تحقيق المطالب الآنية للمهندسات والمهندسين وتسطير برنامج زمني لتحقيق المطالب الأخرى.

فتح تحقيق جدي حول نتائج الترقية الداخلية لسنة 2015 مع الإعلان الفوري عن المعايير المعتمدة.