الاثنين 26 أغسطس 2019
سياسة

بعد ان فخخت إقليم أسا : منتخبون يطالبون بطرد قطر من الزاك

بعد ان فخخت إقليم أسا : منتخبون يطالبون بطرد قطر من الزاك محمد لحبيب رحاب، ومشهد من اعتصام العمال المغاربة بالمحمية القطرية
عرفت المؤسسة العالمية للمحميات الطبيعية، والفطرية؛ وهي محمية قطرية بجماعة المحبس(إقليم أسا الزاك)، تصعيدا خطيرا، تمثل في إقدام المسؤول الجديد عن هذه المؤسسة على طرد العمال المغاربة بشكل تعسفي من المحمية /الشركة.
"أنفاس بريس" اتصلت بمحمد لحبيب رحاب، مستشار  بجماعة المحبس، وتم إنجاز الورقة التالية :
في البداية أكد محمد الحبيب رحاب على أن عمال الشركة اتصلوا به وأخبروه بأن مسؤولا قطريا تم تعيينه بالمحمية /الشركة، قام بطرد مستخدم يعمل كحارس خلفا لأبيه الذي كان  يشغل بالمحمية نفس المهمة، وتوفي أثناء مزاولة مهمته في ظروف مأساوية. وأدى طرد ابن المرحوم من طرف المسؤول القطري الجديد من دون سبب، إلى احتجاج العمال الآخرين وعددهم 14، وهم جميعا من أبناء المنطقة الذين تضامنوا مع زميلهم وأعلنوا اضرابا واعتصاما مفتوحا بالمحمية القطرية. كما حذروا المسؤول القطري بأن عمله لا يستند على أي أساس قانوني ويخالف ما سبق الاتفاق عليه مع إدارة المحمية كعرف يقضي بأن أي خطأ يرتكبه المستخدم يستوجب أولا إنذاره لمرتين والاتصال برؤساء المجالس بالمنطقة وبعامل أسا إلزاك لاطلاع الجميع بجسامة الخطأ المرتكب قبل فصله عن العمل.
لكن رد المسؤول القطري كان سلبيا وغير لائق، حيث أشهر في وجه العمال المعتصمين والمتضامنين ورقة الطرد الجماعي وكأنه صب الزيت على  النار .
وأضاف لحبيب انه بطلب من العمال المتضررين توجه إلى المسؤول القطري واشعره بأن احتجاج العمال أمر عادي، ويجب عليه أن يعرف بأنه في المغرب أولا ، وأن المغرب دولة المؤسسات، وهنالك حرية في الاحتجاج والتظاهر. فهذه دولة الحريات.
وخاطب لحبيب مسؤول المحمية بالقول: "أيها المسؤول القطري انكم انتم من جاء عندنا ولسنا نحن من ذهب عندكم، ونحن نتحدث معكم بصفتنا ممثلين عن السكان وعليكم احترام القانون والأعراف المحلية ". واستطرد لحبيب قائلا بأن النقاش معه استغرق وقتا طويلا بدون جدوى (من الواحدة زوال يوم الاثنين 11مارس2019 إلى العاشرة مساء) وتم أمام باب الشركة /المحمية، وشارك في النقاش كذلك مسؤولون من السلطات المحلية والمنتخبين، اذكر منهم:رئيس الدائرة والقائد  وقائد الدرك الملكي؛ ورئيس ونواب بلدية إلزاك ومستشار آخر معي من المحبس، والكل أكد للمسؤول القطري بأنه يخاطب نخبة واعيان وممثلي المنطقة. ولكنه ظل في موقفه وتعنته ، ما جعلني اواجهه يقول لحبيب بحدة : " انك لم تراع أي شيء أمام حرارة الشمس الملتهبة، وعليك أن تعلم إذن انك اذا أصررت على موقفك هذا في طرد العمال المغاربة من المحمية، فاعتبروا أنفسكم بدوركم مطرودين حتى انتم من هنا ولا مرحبا بكم ، لأنكم لم تحترمزا المغرب وقوانين المغرب وكرامة المغاربة التي تبقى فوق كل اعتبار".