الاثنين 22 يوليو 2019
سياسة

أول الغيث قطر، الصحراويون بتندوف ينقضون في وقفة ضد الفساد أمام قيادة البوليساريو

أول الغيث قطر، الصحراويون بتندوف ينقضون في وقفة ضد الفساد أمام  قيادة البوليساريو وقفة من مظاهرة مخيمات تندوف (صورة من الارشيف)
نظم بعض أعضاء ما يسمى البرلمان الصحراوي وقفة احتجاجية أمام مقر قيادة البوليساريو يوم أمس الأربعاء 6 مارس 2019 للتنديد بظاهرة الفساد المنتشر بمختلف مؤسسات الجبهة الاتفصالية بمخيمات تندوف .
و ذكرت مصادر موالية  للانفصاليين بأن الأعضاء المذكورين دعوا المواطنين للتواجد بكثرة خلال هذه الوقفة للمطالبة بالقطيعة مع اساليب إعاقة اي عمل هادف للحد من انتشار ظاهرة الفساد، 
واعتببر اصحاب المبادرة بتنظيم الوقفة المنددة بالفساد في بيانهم بأن الوقفة تأتي إحساسا منهم بخطورة واستفحال ظاهرة الفساد وكذلك نظرا لما لهذه الظاهرة  من أثر بالغ في اتساع الهوة وتكريس عوامل الجفاء وانعدام الثقة بين القيادة والقاعدة . وأيضا بسبب الاستنزاف وهدر المال العام، والمس من معنويات الصحراويين بالمخيمات، من خلال تصرفات مرفوضة ومشينة يغذيها استغلال أعمى للسلطة لإغراض ذاتية، مع كل ما يترتب على ذلك من قبلية ومحسوبية وإقصاء للكفاءات والنزهاء، وتقريب المنتفعين وأصحاب المصالح الشخصية، هذا فضلا عن إعطاء الصورة السلبية للعالم وللأصدقاء والمتضامنين، وانعكاسات ذلك على المصداقية وعلى إمكانيات وقدرة البوليساريو آنيا ومستقبلا، بل أنّ الأمر أصبح يؤثر بشكل لافت على حجم ومستوى الدعم الذي يشهد تراجعا غير مسبوق في السنوات الأخيرة. وأضاف البيان الذي نشرته نفس المصادر الانفصالية بانه تم اطلاع المشاركين في الوقفة الأولى للتنديد بالفساد بالأسباب والدواعي التي دفعت إلى تنظيم هذا الأسلوب الاحتجاجي قصد لفت انتباه المعنيين بخطورة الوضع، المستفحل بما يتمتع به الفاسدون من حصانة، وضعف المنظومة القانونية، وغياب الرادع الأخلاقي، وانعدام المحاسبة.
وكان حضور الصحراويين من سكان المخيمات في هذه الوقفة هو تعبير عن المساهمة في صد الفساد والفاسدين لأن الموضوع يعني الجميع ويهم الجميع ، ويؤثر على الكل