السبت 19 أكتوبر 2019
سياسة

عبد الرحيم أريري: هذه هي الأعراض الخطيرة التي أكدت مرض الحكومة بالإسهال (مع فيديو)

عبد الرحيم أريري: هذه هي الأعراض الخطيرة التي أكدت مرض الحكومة بالإسهال (مع فيديو) رئيس الحكومة العثماني يتوسط الوزيران الرميد (يسارا) والخلفي

في فيديو جديد للزميل عبد الرحيم أريري، مدير جريدتي "الوطن الآن" و"أنفاس بريس"، شخص فيه الأمراض التي يعاني منها المغرب، وقال بأن "الحكومة المغربية تعاني من مرض الإسهال"، مضيفا في هذا السياق بأن الحكومة "تنتج الكلام وتتنج الخطب والشعارات، بدون أجرأتها على أرض الواقع". واستشهد بمثال تخليق وإصلاح المرفق الإداري وتجويد الإدارة لخدمة المواطنين، بنتائج الدراسات التي انجزت، والتي أكدت على أن المغرب "ينتج سنويا 6 ملايين من الوثائق، تلتهم من الجماعات المحلية 70%، توزع على مختلف الرخص والشهادات (البناء والمطابقة، والإصلاح، والوفاة، والولادة..)".

 

وأوضح أريري، بأن مليون وثيقة الأخرى موزعة على باقي الادارات الأخرى مثل (التسجيل، التنبر، المحافظة، القضاء، التعليم ...). مشيرا إلى أنه "إذا كانت للحكومة إرادة في إصلاح الادارة، عليها أن تنصب على إيجاد الحلول لتخفيف العذابات على الموظف والمواطن".

 

وأعطى مثالا آخر لمرض الإسهال، بالدراسة التي انجزت لتقييم نظام وحدة المدينة الذي انطلق منذ سنة 2003، والذي شمل مدن سلا، الرباط، مراكش، فاس، طنجة، الدار البيضاء؛ حيث اتضح أن "هذه المدن تتوفر على 2000 مرفق للقرب". لكن المفارقة يقول أريري هي "أن الدار البيضاء لوحدها تتوفر على نسبة 50% من مجموع مرافق القرب (967 مرفق قرب)".

 

والطامة الكبرى، يضيف نفس المتحدث، أن هذه المرافق لا تعرف توزيعا عادلا بمدينة الدار البيضاء حيث نجد، أن "مقاطعة سباتة مثلا تتوفر على 29 مرفق قرب، في حين مقاطعة سيدي عثمان 67 مرفق قرب... مما يبرز أن رادارات المسؤولين معطلة على مستوى رصد الخصاص المجالي".

 

رابط الفيديو هنا