الأحد 21 إبريل 2019
كتاب الرأي

رضا فلاح:في التساؤل حول "عفوية" المسيرات بالجزائر ضد بوتفليقة

رضا فلاح:في التساؤل حول "عفوية" المسيرات بالجزائر ضد بوتفليقة رضا فلاح
لا أعتقد أن الاحتجاجات في الجزائر عفوية لسبب بسيط هو استحالة إنزال مئات الآلاف من المحتجين في وقت واحد و في مكان واحد دون وجود جهات منظمة استطاعت تأطير كل هذه الحشود على مواقع التواصل الاجتماعي و إخراجهم للشارع، مع العلم أن الأمر ينطوي على مجازفة خطيرة إن خرجت الأمور عن السيطرة أو إن قاموا بتبديل الشعار الملقن  لهم "لا للعهدة الخامسة"، أو في حالة المغامرة بإنزال المظاهرات الموالية لترشح بوتفليقة!
ما يعزز هذا الافتراض هو التعاطي الأمني المنفتح و هو يراقب نبض الاحتجاجات في عاصمة غير مرخص فيها بالاحتجاج إطلاقا! وكذلك إحجام النظام عن تجييش مظاهرات الموالاة المضادة للشارع كما توعدوا بذلك في السابق! 
من المرجح أن محرك الاحتجاجات في الجزائر اليوم هو الجناح المعارض داخل النظام نفسه و هو الجناح الذي يقف وراء ترشح علي غديري. لأنه في نهاية الأمر ما يهم السلطة هو دعم المرشح الرئاسي الذي سيكتفي بالدور المرسوم لأي رئيس مدني في ظل نظام عسكري! لكن في نفس الوقت إعطاء الانطباع لدى الرأي العام الوطني و الدولي بأن الرئيس المقبل سيأتي بإرادة الشعب !! و هذا ما يعرف في علم السياسة بقبول الإكراه!