الأحد 24 مارس 2019
سياسة

لشكر:المنظومة الأخلاقية التي بنى عليها بنكيران مكاسبه السياسية، تتناقض مع تصريحاته ( مع فيديو )

لشكر:المنظومة الأخلاقية التي بنى عليها بنكيران مكاسبه السياسية، تتناقض مع تصريحاته ( مع فيديو ) عبد الإله بنكيران، و إدريس لشكر ( يسارا)
أكد الكاتب العام لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر، في لقاء صحافي مع قناة فرانس 24 ، أن الاشتراكية اليوم " مطروح في شأنها سؤال كبير حول المآلات والآفاق..."، وقال في هذا السياق بأن " مؤسسات الاتحاد الاشتراكي وأجهزته تشتغل بشكل طبيعي ..".
وعن سؤال توزيع المناصب للمقربين، قال لشكر "نحن في حاجة ماسة إلى الانتقاد وتصحيح ما يمكن تصحيحه، والاستفادة منه، لكن حينما تطغى عليه، الأنانيات والتذبذب لا يكون مفيدا"، واستدرك قائلا أنه " يمكن إجابة هؤلاء، من خلال تبوء الاتحاد الإشتراكي انتخابيا مكانة مهمة بمجموعة من الأجهزة والمؤسسات.... كل الإطارات المهنية للاتحاد الاشتراكي يرجع إلى مواقعه ".
وأشار إدريس لشكر في تصريحه لقناة فرانس 24 أنه يمكن أن نقول اليوم " أن طلبة الاتحاد الاشتراكي عادوا للجامعة التي طردوا منها في التسعينات من طرف القوى المحافظة ويتبوأ مكانة جيدة في انتحابات الطلبة والأساتذة" .
وعن تقاعد بنكيران الاستثنائي، قال ادريس لشكر " المنظومة الأخلاقية التي بنى عليها هذا الحزب مكاسبه السياسية، تتناقض مع تصريحاته الأخيرة لهذا السيد..." في إشارة لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران.
وأكد على أن حزب العدالة والتنمية "مدعو إلى مراجعة كبرى"، وتساءل قائلا: "كيف لهذا الرجل أن يحتفظ بتقاعده كبرلماني في الوقت الذي يمنعه عن باقي البرلمانيين...."
وفي سياق حديثه عن تقاعد البرلمان قال مستغربا "أنا فوجئت أن رئيس الحكومة ظل يتوصل بتقاعده البرلماني إلى غاية شهر شتنبر 2017، في حين أنا كبرلماني لأربع ولايات.... وانخراطنا في النقاش الرائج مع الرأي العام حول تقاعد المسؤولين جعلني لا أستفيد من البرلمان... أنا وكل البرلمانيين الذين لم يصلوا للبرلمان خلال هذه الولاية الأخيرة...كل هؤلاء البرلمانيين لم يتقاضوا تقاعدهم كبرلمانيين..".
وأوضح بأنه لا يقصد في نقاشه "التقاعد الاستثنائي الذي قد يستفيد منه الأساتذة الجامعيين الكبار، أو رؤساء حكومات، نحن نتحدث عن ما صرح به عن التقاعد البرلماني، أي التقاعد الثاني ... من موقع منصبه كرئيس حكومة، ليسمح لنفسه بأخذ هذا التقاعد في الوقت الذي حرم منه البرلمانيين الآخرين ..".
وأضاف موضحا : "فإذا كان صندوق التقاعد قد عرف اختلالات كان لزاما على الحكومة، أن توقفه على الوزراء قبل أن توقفه عن البرلمانيين ".
وبخصوص أزمة اليسار قال لشكر " نحن حريصين على التوجه لكل المشاريع اليسارية، ونتوجه لها بالقول أن المشروع الديمقراطي الاشتراكي لن ينجح في ظل اختلال موازين القوى التي عرفها المغرب في العشرية الأخيرة، لن ينجح إلا بتجاوز جميع الأنانيات.."