الأربعاء 17 يوليو 2019
اقتصاد

النقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز ترفع هذه المطالب و تحمل "الشارات الصفراء" في هذا التاريخ

النقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز ترفع هذه المطالب و تحمل "الشارات الصفراء" في هذا التاريخ المكتب الوطني النقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز يطالب بتأسيس الوكالة الوطنية للطاقة
بعد تداوله في تداعيات انحباس الحوار الاجتماعي الثلاثي، على القدرة الشرائية، والحريات النقابية،والسلم الاجتماعي، و الانعكاسات الخطيرة لتوقف الإنتاج بمصفاة المحمدية للبترول وتحرير أسعار المحروقات والتحضير لتحرير أسعار الغاز في غياب الاستراتيجية الوطنية الواضحة لتأمين الحاجيات الوطنية من النفط والغاز، وتعزيز متطلبات الأمن الطاقي الوطني.
أكد المكتب الوطني للنقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز، المجتمع بمقر الكدش يوم 9 فبراير2019، بفاس في بلاغ توصلت" أنفاس بريس" بنسخة منه، على المطالبة بمأسسة وتنظيم الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات وأرباب العمل بغاية توفير شروط السلم والاستقرار الاجتماعي والتجاوب مع المطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة وتحسين الظروف المادية والاجتماعية للمأجورين وحماية الحق في الشغل الكريم وحماية المقاولة والصناعة المغربية ومساعدتها في مواجهة الصعوبات والتحديات.
كما يجدد المكتب المطالبة بتوضيح معالم الاستراتيجية الوطنية لضمان الحاجيات الوطنية من البترول والغاز، وتشجيع ودعم الاستثمارات في الاستكشافات النفطية والغازية وتطوير صناعات تكرير البترول وتنظيم قطاع الاستيراد والتوزيع.
ويشدد المكتب الوطني، على مطلب تأسيس الوكالة الوطنية للطاقة ومحاربة كل أشكال التركيز والاحتكار والحرص على توفير الطاقة النفطية بالجودة والمخزون والسعر المناسب. مع رفص في نفس الوقت التعامل السلبي للحكومة المغربية مع قضية شركة سامير،
ويعتبر المكتب الوطني، من جهة أخرى، بأن الدولة المغربية مسؤولة ومطالبة بالتعاون في تيسير شروط الاستئناف العاجل للإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول والمحافظة على المكاسب الاجتماعية والاقتصادية والتنموية التي توفرها صناعات تكرير البترول لفائدة البلاد والعباد.
ويطالب باحترام الاتفاقية الجماعية للشغل بشركة سلام غاز والتجاوب ودون تماطل ولا اجترار مع الملف المطلبي للمأجورين، ونحذر من التداعيات السلبية للقوانين التحضيرية لتحرير سوق الغاز على المواطنين وعلى العاملين بالقطاع، وننتظر من السلطات المعنية تقديم التوضيحات اللازمة في مصير اتفاقية تمرير الغاز عبر المغرب من الجزائر لأروبا.
و دعت النقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز، مناضليها لمواصلة الدفاع على حقوق المأجورين والمتقاعدين والمشاركة القوية في حمل الشارات الصفراء في 20 فبراير، وفي المسيرات الإقليمية في 24 فبراير 2019.